نبيل شعيل وعيضة المنهالي يُشعلان ال...

أسواق

نبيل شعيل وعيضة المنهالي يُشعلان الأجواء في حفل "مسرح المجاز" بالشّارقة

أشعل الفنانان الكويتيّ، نبيل شعيل، والإماراتي عيضة المنهالي، مسرح المجاز بمدينة الشارقة، مساء الجمعة، في حفلهما الغنائيّ، الذي قدّما خلاله باقة متنوّعة من أجمل أغانيهما. وانطلق الحفل، مع اعتلاء نبيل شعيل خشبة المسرح، وسط صيحات، وتصفيق من الجمهور، الذي يلتقي به لأوّل مرّة على أرض إمارة الشارقة، ليقدّم مجموعة من الأغاني، التي رافقت مسيرته الفنية، التي تناهز الـ30 عامًا، وكانت أغنية "منطقي" أولى الأغاني التي قدّمها للجمهور. ووجّه شعيل تحية لجمهور الشارقة، ومسرح المجاز على الاستضافة، مبديًا سعادته بالوقوف لأوّل مرّة على خشبة المسرح، والالتقاء بجمهوره المتنوّع والكبير. وما أنْ انتهى، حتى انهالتْ طلبات الجمهور، وصيحات المحبة، ليلبّي شعيل ويشدو

أشعل الفنانان الكويتيّ، نبيل شعيل، والإماراتي عيضة المنهالي، مسرح المجاز بمدينة الشارقة، مساء الجمعة، في حفلهما الغنائيّ، الذي قدّما خلاله باقة متنوّعة من أجمل أغانيهما.

وانطلق الحفل، مع اعتلاء نبيل شعيل خشبة المسرح، وسط صيحات، وتصفيق من الجمهور، الذي يلتقي به لأوّل مرّة على أرض إمارة الشارقة، ليقدّم مجموعة من الأغاني، التي رافقت مسيرته الفنية، التي تناهز الـ30 عامًا، وكانت أغنية "منطقي" أولى الأغاني التي قدّمها للجمهور.

img

ووجّه شعيل تحية لجمهور الشارقة، ومسرح المجاز على الاستضافة، مبديًا سعادته بالوقوف لأوّل مرّة على خشبة المسرح، والالتقاء بجمهوره المتنوّع والكبير.

وما أنْ انتهى، حتى انهالتْ طلبات الجمهور، وصيحات المحبة، ليلبّي شعيل ويشدو بأغنيته الجديدة "فرق السما"، التي أطلقها في مستهلّ العام الجاري. ولم يتوقفْ عند هذا الحدّ، فقدّم "يا شمس" الأغنية التي تركتْ بصمة في تاريخه الغنائيّ، وعاشتْ في ذاكرة الأجيال، والجماهير الخليجية والعربية، ما يزيد على ثلاثين عامًا.

أما عيضة المنهالي، فاستهلّ الحفل، موجهًا تحية على طريقته الخاصّة، حيث قدمّ أغنية حملتْ عنوان "الشارقة.. يا درة الكون" لجمهوره لأوّل مرّة على مسرح المجاز، وقال في مطلعها: "الشارقة يا درة الكون.. يالي غلاك يفوق الأثمان.. حبك تمكّن بين العيون.. وأكثر غلاك تراه سلطان".

وتقدّم المنهالي، بالشّكر للقائمين على إدارة مسرح المجاز، والمنظّمين للأمسية، على حسن التنظيم، وحفاوة الاستقبال، ليبدأ بعدها في تقديم اللّوحات الغنائية الجميلة، فغنّى "مهما جرى" من ألبومه الأول الذي أطلقه عام 2002 وسط تفاعل، وصيحات الجماهير العاشقة.

وما أن انتهى من "مهما جرى"، حتى تبعها برائعة أخرى "تدري إني موت أحبك"، التي تقاسم مع الجمهور غنائها، ليطير بعدها في سماء الإبداع بـ" القوس قوسك"، الأغنية التي باتتْ واحدة من الأغاني الإماراتية المميّزة، لينتقل بعدها إلى "يا بوي".

وأتاح مسرح المجاز، بعد انتهاء الحفل الغنائيّ، فرصة للجمهور الراغبين بلقاء نبيل شعيل، وعيضة المنهالي، حيث نظّم لقاءً تذكاريًا حصل خلاله الزوّار على توقيع كلا الفنانين، والتقطوا صورًا تذكارية معهما.

ويستضيف المسرح الأوّل من مارس، آخر الحفلات الغنائية في الهواء الطلق، حيث سيكون الجمهور على موعد مع الفنان، ماجد المهندس، والفنانة اللبنانية، نوال الزغبي.