"إمسام" تعيّن السعودية وفاء بن خليف...

أسواق

"إمسام" تعيّن السعودية وفاء بن خليفة سفيرة للنوايا الحسنة

أعلنت منظمة "امسام" المراقب الحكومي الدولي بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة عن تعيين السعودية وفاء بن خليفة كسفيرة للنوايا الحسنة وذلك لدعمها المتواصل في مجال الشؤون الاجتماعية والإنسانية والتطوير المؤسسي للمنظمة في السعودية. جاء ذلك خلال  مؤتمر صحفي و احتفال جرى تنظيمه مساء أمس الاربعاء الـ 21 من نوفمبر الجاري بهذه المناسبة في فندق انتر كونتيننتال فيستيفال سيتي في إمارة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة.   وحضر الاحتفال كل من الشيخة فاطمة بنت محمد بن صقر القاسمي، الفنان الكويتي القدير محمد المنصور، و  السيدة غدير غازي الصقعبي مديرعام شركة وازدان للإنتاج الفني والفنانة اللبنانية لاميتا فرنجية، وعدد من رجال

أعلنت منظمة "امسام" المراقب الحكومي الدولي بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة عن تعيين السعودية وفاء بن خليفة كسفيرة للنوايا الحسنة وذلك لدعمها المتواصل في مجال الشؤون الاجتماعية والإنسانية والتطوير المؤسسي للمنظمة في السعودية.

جاء ذلك خلال  مؤتمر صحفي و احتفال جرى تنظيمه مساء أمس الاربعاء الـ 21 من نوفمبر الجاري بهذه المناسبة في فندق انتر كونتيننتال فيستيفال سيتي في إمارة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

img

 

وحضر الاحتفال كل من الشيخة فاطمة بنت محمد بن صقر القاسمي، الفنان الكويتي القدير محمد المنصور، و  السيدة غدير غازي الصقعبي مديرعام شركة وازدان للإنتاج الفني والفنانة اللبنانية لاميتا فرنجية، وعدد من رجال الاعمال ونجوم المجتمع.

وقام الدكتور سليمان الفهيم  - سفير فوق العادة ومفوض في منظمة امسام – و السيدة غدير الصقعبي بتسليم وفاء بن خليفة شهادة تعيينها سفيرة للنوايا الحسنة لدى " إمسام"، بالإضافة إلى بطاقة العضوية وجواز السفر الدبلوماسي.

وقال د. سليمان الفهيم:"  إن تعيين وفاء بن خليفة يعطي بعدا جديدا لطموح المنظمة ودافعا قويا وأساسيا لإنهاء مشكلة سوء التغذية  والجوع في بعض دول العالم وتحقيق الأمن الغذائي، إذ نسعى عبر هذا التعيين إلى تحقيق أهداف التنمية الخاصة في الأمم المتحدة.

ويتطلع د.سليمان الفهيم إلى العمل عن قرب مع وفاء بن خليفة وفريق العمل السعودي لإحراز هذه الأهداف بأعمال ملموسة على أرض الواقع من أجل الفئات الأكثر معاناة في تحصيل الغذاء، وسد الجوع في العالم.

ولفت الفهيم إلى أن «أيادي الإمارات والسعودية البيضاء تبقى واحدة من أكثر الأيادي خدمة للبشرية، وما تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية من مشروعات وحملات إغاثة للفقراء والمنكوبين في كل أنحاء العالم، هو تعبير صادق عن قيادة كلا البلدين من أجل مد يد العون للمعوزين والمحتاجين و تلبية نداء الإغاثة بأسرع وقت".

img

وقال د. الفهيم: «مادام سفير النوايا الحسنة مقبولاً في المجتمع، فإن صوته سيكون مؤثراً بشكل أكبر، لذلك فإن دور التوعية، الذي يبقى على تماس مع كل الجوانب الاجتماعية الثقافية والصحية وغيرها، هو الرهان الحقيقي في عمل الإنسان التطوّعي».

من جانبها أعربت وفاء بن خليفة عن سعادتها باختيارها سفيرا للنوايا الحسنة، واعتبرتها مسؤولية تضاف إلى مسؤولياتها في العمل الإنساني، داعية الله عز وجل أن تكون عند حسن الظن، لتقوم بهذه المهمة على أكمل وجه، لخدمة الإنسانية.

وكشفت بن خليفة خلال الاحتفال عن عزمها إنشاء مدرسة للطلاب المتميزين المحتاجين في مصر، على أن تعمم هذه التجربة في عدد من الدول العربية للاستفادة من مواهب هؤلاء الطلاب، وتوفير كل عوامل النجاح والتميز لهم للإبداع والابتكار.

يذكر أن منظمة إمسام هي هيئة دولية تعمل كمراقب دولي دائم لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة، وتم إنشاؤها بموجب معاهدات موثقة وفقا للمادة 102 من ميثاق الأمم المتحدة وتتخذ من مبناها في نيويورك مقرا رئيسا لها.

 

وتهدف المنظمة إلى القضاء على سوء التغذية والجوع في العالم عن طريق العلم ودعم الجهود الخيرية والإنسانية في العالم، ولديها «إمسام» سفراء للنوايا الحسنة ينتشرون في مختلف دول العالم لاستقطاب الدعم الذي من شأنه الإسهام في تحقيق الأهداف الإنسانية للأمم المتحدة