النساء مستعدات لاستقبال “الضرة”.. ويغرِّدن في “نصيحة للرجال قبل المونديال”!

النساء مستعدات لاستقبال “الضرة”.. ويغرِّدن في “نصيحة للرجال قبل المونديال”!

ياسمين العساوي

 مع اقتراب بداية منافسة “كأس العالم”، الحدث العالمي الذي يسبب أحيانًا خلافات بين المرأة والرجل، خاصةً وأن هذا الأخير يخصص الكثير من وقته لمتابعة المباريات، وتشجيع فريقه المفضل وغير المفضل على السواء، مما يجعله أحيانًا يتناسى دوره الاجتماعي تجاه زوجته أو أبنائه، هذا ما دفع البعض يطلق هاشتاغ على تويتر تحت عنوان “نصيحة للرجال قبل المونديال”.

 

وعرض الهاشتاغ تعليقاتٍ ساخرةً، سواءً من الرجال أو النساء، وكثير من التوقعات لهذه الفترة الذي يبدو أنها لن تكون هيِّنة على البعض، خاصة وأنها  فترة إجازة  تنتظرها بعض النساء بفارغ الصبر، سواء للسفر أو الترفيه وغيره، ولكن يبدو أنها لن تنعم بها كما توقّعت وستكون “ضرتها” كرة القدم، حاضرةً بقوة لتسلب منها اهتمام الزوج، فما عليها إلا تقدير الظرف ومسايرته، بل وتحاول جاهدةً أن تكون صديقةً، بل وأن تتابع المباريات  وتشجّع إذا أمكنها ذلك، تحت بند “مهمة زوجية طارئة”.

تعليقات الرجال في هاشتاغ “نصيحة للرجال قبل المونديال” جاءت طريفةً جدًا، وأغلبها تطالب بتقدير ظرفهم الكروي الخاص، ومسايرتهم في حالتهم الطارئة التي يعيشونها كل أربع سنوات، وحاولوا جاهدين أن يطالبوا بعضهم البعض بكسب رضى الزوجات قبل المباريات، لكي لا تصبح متعتهم جحيمًا.

كما عرض الهاشتاغ نصائح الشباب بعضهم لبعض، بما يخص الروح الرياضية، والتحليل الذي لا يأتي بأي فوائد إلا المشاكل والنقاشات العقيمة، التي لا تغير من نتيجة المباريات، ولكنها يمكن أن تغير نتائج الصداقات التي تنقلب إلى حروب أحيانًا.