الحياة الزوجية

قد تكون مميتة.. طبيبة أمريكية تحذّر من استخدام كبسولات "غبار العاطفة"

قد تكون مميتة.. طبيبة أمريكية تحذّر...

وجدت طبيبة الأمراض النسائية الأمريكية، الدكتورة جين غونتر، نفسها مجبرة هذا الأسبوع، على الطلب من النساء عدم استخدام "حبوب البريق" أو كبسولات "غبار العاطفة والشهوة" التي اكتسحت الأسواق خلال فترة قصيرة، وذلك نظرا لما فيها من آثار صحية سلبية. "حبوب البريق" أو "غبار الشهوة" هي آخر تقليعات أو أسطورة فياغرا المرأة، هي عبارة عن كبسولات صغيرة تتحلل عند وضعها على المهبل وتطلق قطعا لماعة تسمى "غبار العاطفة" حسب وصف صحيفة الـ "غارديان" البريطانية. ما إن نزلت إلى السوق حتى تخاطفتها النساء على الفور وكتبن الكثير عن متعتهن بعد استعمالها. وهو ما دفع طبيبة الأمراض النسائية الدكتورة غونتر إلى شرح الأسباب

وجدت طبيبة الأمراض النسائية الأمريكية، الدكتورة جين غونتر، نفسها مجبرة هذا الأسبوع، على الطلب من النساء عدم استخدام "حبوب البريق" أو كبسولات "غبار العاطفة والشهوة" التي اكتسحت الأسواق خلال فترة قصيرة، وذلك نظرا لما فيها من آثار صحية سلبية.

"حبوب البريق" أو "غبار الشهوة" هي آخر تقليعات أو أسطورة فياغرا المرأة، هي عبارة عن كبسولات صغيرة تتحلل عند وضعها على المهبل وتطلق قطعا لماعة تسمى "غبار العاطفة" حسب وصف صحيفة الـ "غارديان" البريطانية. ما إن نزلت إلى السوق حتى تخاطفتها النساء على الفور وكتبن الكثير عن متعتهن بعد استعمالها. وهو ما دفع طبيبة الأمراض النسائية الدكتورة غونتر إلى شرح الأسباب التي توضح لماذا يجب منع هذه الكبسولات التي وصلت مختلف الأسواق العالمية.

وتقول الطبيبة أن "حبوب البريق" تسبب مشكلة حقيقية، فهي رقائق نجمية لامعة ومبهجة تضعها المرأة على عضوها الحساس فتجعلها تشعر بفيض من البهجة والنشوة مع ضمان علاقة حميمة أكثر متعة".

وتابعت: " تعمل تلك الحبوب على تلوين العضو التناسلي الذكري بلمعة براقة تستمر شهرا، إلا أنها تحتوي جزيئات بلاستيكية محظورة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتوجب منعها أيضا في العالم أيضا، حيث ثبت أنه بعد وضع حبات البريق على المهبل من الخارج، فإن الحبيبات تنتقل إلى الداخل، ما يسبب توهج المنطقة واحمرارها. وعلى الرغم من الاعتقاد أن استخدام كبسولات البريق مرتبط بالمراهقات، إلا أن الأمر قد تجاوز ذلك".

وتعرض الغارديان كيف أصبح العالم يبحث عن "قنبلة" من كبسولات البريق لكي تعيد تلوين مختلف مناحي الحياة، بإضافة شيء من المتعة والحماس على الأشياء المملة في حياتنا. وهذا هو السبب الذي دعا الكثيرات إلى إهمال الجانب السيء واستعمال هذه الكبسولات.

وتقول الدكتورة غونتر إن نجاح "غبار العاطفة"، سببه أن المرأة تعتقد أن تلك الكبسولة الصغيرة تجعلها جذابة وساحرة، بينما لا يتحدث أحد عن أن كبسولات "غبار العاطفة" تسبب تورمات والتهابات في جدار المهبل، وتعمل على قتل البكتيريا الجيدة داخله، ما يسبب بعض الأمراض ويزيد من احتمالات الأمراض المنتقلة جنسيا، وبعض هذه الأمراض قد يكون قاتلا.

وحذرت الطبيبة النساء من هذه الصرعة التي انتشرت عالميا، كما ناشدت الرجال بأن يمنعوا نساءهم من استخدامها.

اترك تعليقاً