هل الزواج هو نهاية السعادة؟ تعرفي على ما يُفسد سعادتك

هل الزواج هو نهاية السعادة؟ تعرفي على ما يُفسد سعادتك

آمال أحمد

عندما نقع في الحب، نحلق في سماء السعادة، ونرتشف من كأس الشوق ما يكفي العالم بأسره، وننام على حلم جميل، ونستيقظ على نشوة متأججة.

ورغم أن الزواج هو مبتغانا الوحيد، وربما يقول لسان حالنا دائماً، إن الزواج هو النهاية الطبيعية للحب، ولكن السؤال المُلّح هو هل الزواج فعلاً هو نهاية السعادة؟ حسناً.. الإجابة في تقرير نشرته مجلة “بولد سكاي”، المهتمة بشؤون الحب والحياة.

الحموات

من المسائل التي يمكن أن تفسد الزواج، سواء كنت رجلاً أو امرأة، إذا كان والدا زوجك لا يعاملانك بشكل جيد، ما يجعلك تكرهين الزواج، حتى لو كنت تحبين شريك حياتك.

الناحية المادية

حرية التصرف في المال مسألة أخرى، إذا كنت ممن ينفقون المال دون رقيب، يتغير كل هذا بعد الزواج، فربما عليك وضع قيود للحد من الإنفاق، من أجل إنقاذ مستقبل عائلتك.

المجادلة والحجج

الحجج المتكررة هي قضية أخرى، والتي يمكن أن تقتل أي زواج، ولكن إذا اخترت شريك حياتك على أساس التوافق، يمكنك تخطي هذه المشكلة بالتعود على الإنصات.

الأطفال

نعم، الأطفال أيضاً يمكن أن يفسدوا الزواج، لما يضيف وجودهم المزيد من المسئولية، وبعض الناس يكرهون الزواج لهذا السبب.

السمنة

الزواج قد يكون أحد أسباب السمنة!! لأن تغير عاداتك الصحية، في تناول الطعام، وفقاً لما يرغبه الشريك، قد يكسبك المزيد من الوزن.

الحرية

الزواج يحد من حريتك، فلا تجدين الوقت لزيارة الأصدقاء! و لكن على أي حال، عليك التأقلم مع الوضع الجديد، برؤية أصدقائك، و لو مرة واحدة كل شهر.

الرومانسية

الزواج يقتل الرومانسية، كما يأتي وقت وتملين العلاقة الجنسية أيضاً، ولكن في النهاية هذه هي سُنة الحياة، لذا عليك أن تحبي حياتك، وتقبليها كما هي، واعلمي علم اليقين أن الحب يحول النار إلى دفء، والعذاب إلى لذة، والملل إلى متعة، لذا عليك بالحب لتستمر عجلة الحياة في الدوران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com