لماذا نشعر بالإحباط والانزعاج بعد العلاقة الحميمية؟

لماذا نشعر بالإحباط والانزعاج بعد العلاقة الحميمية؟

آمال أحمد

لماذا لم تعد العلاقة الحميمية من أسعد الأوقات التي يعيشها الزوجان؟ هل بات ما تحتاجه المرأة وتصبو إليه بعيد المنال؟ أم أن للرجل فكرته الخاصة واعتقاده الذي يؤمن به وليس عنده استعداد لتغييره؟ وهل ما يشغل بال العالم الآن هو عدد مرات الممارسة ؟ أم مع من يمارسون؟

ولأنها مشاكل شائكة و تعكر صفو العلاقة، سنبحث معك عن الأسباب الحقيقية  وراء تلك المشكلة المستعصية.

يحاول “فوشيا” الإجابة عن كل الأسئلة المطروحة في هذا التقرير، وفقاً لما ورد في صحيفة “إندبندنت” البريطانية، بشأن الانزعاج الذي يحدث بعد العلاقة الحميمية، وما يصحبه من شعور بالبكاء والحزن والقلق والعدوانية والكآبة.

تقول “جيرلين”، 27 عاماً: أشعر بالاكتئاب بعد ممارسة العلاقة الحميمية، وأشعر بالمزيد من الخوف، وبدأت أتساءل عما يجري، على الرغم من أنني استمتعت بالفعل” .

وتجيب دينيس نولز، معالجة الجنس والمستشارة في العلاقات، في حديث مع صحيفة “إندبندنت”: “من غير المألوف أن نشعر بالحزن بعد ممارسة العلاقة الحميمية، وليس بالضرورة أن يكون نتيجة لصدمة، أو الشعور بالأسف”.

وأوضحت: “يأتي الانفجار الهرموني في الجسم بعد ممارسة العلاقة الحميمية، بما في ذلك الأندورفين والأوكسيتوسين والبرولاكتين، ما يمنحنا الشعور بالسعادة أثناء النشوة الجنسية، وهي ما تسمى الرعشة الجنسية، ثم تنخفض تلك الهرمونات تدريجياً عندما ينتهي العلاقة الحميمية, ما يجعلنا نشعر بالحزن، وهي طبيعة بيولوجية عضوية عند انفصال الجسدين، ويختلف أثرها على كل من الرجل والمرأة”.

وكشفت دراسة حديثة، أن 46 % من إجمالي 230 مشاركاً من الإناث، شعرن بالانزعاج بعد العلاقة الحميمية عدة مرات، في شهر واحد، ما يعني أن العلاقة الحميمة لا تؤثر بهذه الدرجة على حالاتهن.

وتوافق هذا الاكتشاف، مع دراسة منفصلة أجريت في العام 2011 ، حيث وجدت أن ثلث النساء يشعرن بالاكتئاب حتى بعد ممارسة العلاقة الحميمية، ووصفتها بأنها حالة مرضية، ما اعتبره العلماء تطورًا للوظائف الجسدية.

ولكن “نولز” تؤكد أنها تشعر بهذا الشعور بانتظام بعد ممارسة العلاقة الحميمية، ما تعتبره شيئاً غير طبيعي على الإطلاق”.

ولكن إذا كنت تشعرين عزيزتي بالضيق، وأن المسألة ليست بسبب انتهاء هذه اللحظات، والانفصال عن جسد حبيبك بعد ممارسة العلاقة الحميمية، فأنت تحتاجين إلى استكشاف الأمر، لأنه قد يكون مؤشراً على وجود مشكلة أكبر، لذا ننصحك بطلب المشورة من أخصائي العلاقات الجنسية، لأننا نشك بوجود مشكلة ما في العلاقة نفسها، أكثر من كونها مشكلة في العلاقة الجنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com