فوشيا جديد فوشيا

فنون الحبّ وجنونه.. كيف يعتزل البعض الغرام ؟

الحب هو نبض الحياة وشريان الأمل الذي يتدفق في قلب الإنسان، من منّا لم يحب يومًا ؟ أو لم يقع في براثن الفراق المرّ؟ وهل من بيننا من لم يذق حلاوة الحب ؟ ومن لم يتجرع آلامه ؟

المعروف أن البعض يتّسمون بالإفراط في التحليل، ما يخلق لديهم العديد من المشاكل، في حين يوجد لدى البعض الآخر مخاوف خفية وهي مشكلة في حد ذاتها، لكن هل تعرفين لماذا يأخذ بعض الناس وقتًا طويلاً للوقوع في الحب ؟

هنا، سنغوص داخل النفس البشرية، لنعلم بماذا تفكر، وما يختبئ بداخلها من أحاسيس؟

وفقًا لدراسة جديدة، الأشخاص الأذكياء هم الذين يأخذون وقتًا طويلًا قبل الوقوع في الحب. بالطبع، هناك فئات أخرى من الناس يترددون ويقعون في حيرة من أمرهم، لكن الأذكياء فقط، هم من يكافحون من أجل العثورعلى الحب الحقيقي.

وتُشير الدراسة، إلى أن معظم الأشخاص الأذكياء ​​يميلون إلى البقاء وحيدين حتى منتصف الثلاثينات، بل وربما حتى يصلون إلى سن الأربعين.

ويدّعي معظمهم، بأنهم لم يجدوا شخصًا جديرًا بالاهتمام، أو شخصًا يطمئنون له، وبالتالي لا يجد من يقرر الاستقرار من أجله، والآن دعونا نلقي نظرة على الأسباب.

الإفراط في التحليل

أصحاب تلك الرؤية هم أناس يتسمون بالإفراط في التفكير وتحليل كل شيء، وكل شخص يقابلونه، لذلك، عندما يفرطون في تحليل شخص ما، فإن النتيجة تكون عكسية، وتنتهي القصة بعدم رغبة الطرفين في الارتباط.

الحب العقلاني

الشخص الذكي لا يرغب في الحب غيرالمنطقي، وغيرالعقلاني، الذي لا يخضع لقواعد العقل كليًا، كما أنه لا يحكم على الأمور بمشاعره، لأنه يُحَكم عقله قبل قلبه، ويسعى إلى معرفة السبب وراء كل شيء، وهذا سبب كاف للفشل في العثور على الحب.

التردد

هذا النوع، غالبًا ما يأخذ وقتًا كثيرًا قبل إعلان النهاية، فهو يبحث عن شيء ما بداخله، ونادرًا ما يثق بشخص ما، كما أن أصحاب تلك الشخصية لا يقدمون على أي خطوة، إن لم يكونوا متأكدين من أن كل شيء على ما يرام.

حريصون للغاية

حريصون جدًا لتجنب الفشل، أو الوقوع في نفس أخطاء علاقاتهم الماضية، وهذا النوع تُمثله شخصية حذرة جدًا، ما يجعلها تُضيّع الكثير من الفرص الجيدة.

يفضلون الوحدة

اختارت هذه الشخصية أن تكون وحيدة، وهي غالبًا ما تكون من المثقفين، وليس لديها استعداد لإكمال حياتها مع شخص آخر تتوافق معه نفسيًا وعاطفيًا.

شخصية ملولة

هذه الشخصية تملّ بسرعة من العلاقات معظم الأحيان، ما يقلل فرصة العثورعلى شريك حياة أبدي.

أخر الأخبار على فوشيا