اهتماماتك

شاهدي.. سبعينيّة تُذهلُ الجميع بتحقيق رقم قياسيّ في ماراثون بوسطن!

شاهدي.. سبعينيّة تُذهلُ الجميع بتحق...

أذهلتْ سيدة سبعينيّة، الملايين عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ، بعد مشاركتها في ماراثون بوسطن، الذي تفوّقتْ فيه، واستطاعتْ أنْ تكمله لنهايته، في زمن يعتبر جيّدًا، بالنسبة لمن هم في سنّها. وتمكّنتْ تلك السيّدة، وتُدعى جيني رايس، 70 عامًا، وهي جدّة، من ولاية أوهايو، من تحقيق رقم قياسيّ عالميّ جديد، بالنسبة لفئتها العمرية، بعد الانتهاء من السّباق، في أقلّ من 3 ساعات ونصف، حيث نجحتْ في بلوغ خطّ النهاية بعد 3 ساعات، و27 دقيقة، و50 ثانية! والمثير في ذلك الانجاز، أنّ جيني أكّدتْ، بعد إكمالها السّباق، أنّها تشعر بأنّ حالتها جيدة تمامًا، مع العلم أنّ آخر رقم قياسيّ تمّ تسجيله لتلك الفئة

أذهلتْ سيدة سبعينيّة، الملايين عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ، بعد مشاركتها في ماراثون بوسطن، الذي تفوّقتْ فيه، واستطاعتْ أنْ تكمله لنهايته، في زمن يعتبر جيّدًا، بالنسبة لمن هم في سنّها.

وتمكّنتْ تلك السيّدة، وتُدعى جيني رايس، 70 عامًا، وهي جدّة، من ولاية أوهايو، من تحقيق رقم قياسيّ عالميّ جديد، بالنسبة لفئتها العمرية، بعد الانتهاء من السّباق، في أقلّ من 3 ساعات ونصف، حيث نجحتْ في بلوغ خطّ النهاية بعد 3 ساعات، و27 دقيقة، و50 ثانية!

والمثير في ذلك الانجاز، أنّ جيني أكّدتْ، بعد إكمالها السّباق، أنّها تشعر بأنّ حالتها جيدة تمامًا، مع العلم أنّ آخر رقم قياسيّ تمّ تسجيله لتلك الفئة العمرية (السيدات فوق سن ال 70) كان 3 ساعات، و35 دقيقة، و29 ثانية، لصاحبته هيلغا ميكيتا، في عام 2013.

هذا، وتشارك جيني في ماراثونات طيلة حياتها، وكانت بدايتها في احد الماراثونات بكليفلاند عام 1984، وكانت أسرع الأرقام التي سجلتها 3 ساعات، و16 دقيقة، في محاولتها الثانية في كولومبوس.

ونقلتْ عنها وسائل إعلام قولها: "أشارك في سباقات منذ 35 عامًا وأعتبرها جزءًا لا يتجزأ من حياتي. فأنا بطبعي محبّة للمنافسة، واستعدادي للسّباقات يبقيني متحفّزة، لأكون أفضل وأسرع".

كما لفتتْ، إلى أنّها تحرص باستمرار، على الانتظام في التدريبات، التي تُعني بتحسين سرعتها، وأنّها تركض بين 5 آلاف كيلو، و10 آلاف كيلو على مدار العام، مؤكّدة، أنّها لا تكترثُ بسنّها مطلقًا.

 

اترك تعليقاً