اهتماماتك

"شانيل" تتسبّب بموجة غضب نسائية بعد إعلان ترويجي لأحد الفنادق العالمية!

"شانيل" تتسبّب بموجة غضب نسائية بعد...

تسبّبت صورة دعائية لأحد الفنادق الشهيرة بإثارة موجة من الغضب العارم من جانب السيدات على شبكة الإنترنت. ويبدو من الوهلة الأولى أن الصورة عادية، وليس بها ما يُمكن أن يؤذي مشاعر السيدات، لكن البعض كان له وجهة نظر في مهاجمة وانتقاد الصورة بهذا التصميم. والصورة التي اعتمدها فندق سوفيتيل في أحدث حملاته الدعائية هي لزوجين على فراشهما بملابس النوم بعد استيقاظهما ويبتسمان لبعضهما البعض وهما يقرآن الإصدارات المُفضلة وبينهما توجد وجبة إفطار مُتعدّدة الأصناف تحت تصرفهما. وما بدا من التعليقات النسائية أنّ السبب وراء هذا الغضب من تلك الصورة هو الاختلاف على طبيعة المادة التي يقرأها الزوجان، فما يتّضح من

تسبّبت صورة دعائية لأحد الفنادق الشهيرة بإثارة موجة من الغضب العارم من جانب السيدات على شبكة الإنترنت.

ويبدو من الوهلة الأولى أن الصورة عادية، وليس بها ما يُمكن أن يؤذي مشاعر السيدات، لكن البعض كان له وجهة نظر في مهاجمة وانتقاد الصورة بهذا التصميم.

والصورة التي اعتمدها فندق سوفيتيل في أحدث حملاته الدعائية هي لزوجين على فراشهما بملابس النوم بعد استيقاظهما ويبتسمان لبعضهما البعض وهما يقرآن الإصدارات المُفضلة وبينهما توجد وجبة إفطار مُتعدّدة الأصناف تحت تصرفهما.

وما بدا من التعليقات النسائية أنّ السبب وراء هذا الغضب من تلك الصورة هو الاختلاف على طبيعة المادة التي يقرأها الزوجان، فما يتّضح من الصورة أن الزوج مهتم بالجانب الاقتصادي ويقرأ عددًا من صحيفة "فاينانشيال ريفيو" الأسترالية، بينما تقرأ الزوجة كتاب طاولة القهوة الصادر عن دار شانيل.

وهو الأمر الذي أثار ضيق السيدات باعتبار هذه الصورة فيها الكثير من التمييز، لأن النساء أيضًا يفهمن بعالم الأموال، ويطالعن أبرز الإصدارات الصحيفة المتخصصة في ذلك المجال.

وعلَّقت من جانبها إليزابيث ريدمان في تغريدة لها على تويتر "أود أن أخبر إدارة (فندق سوفيتيل بريسبان) أني سيدة وأطالع فاينانشيال ريفيو كل يوم".

وأضافت مستخدمة أخرى تُدعى ليف كايسلي "هذا الإعلان مضلل بشكل كبير، فسواءً صدقتم أم لا، فنحن كسيدات يمكننا فعل ما هو أكثر من مجرد النظر لصور جميلة، وأنا من جانبي أعرف نوعية المواد والإصدارات التي أفضل قراءتها يوميًا".

في حين عبَّر فريق آخر عن غضبه من شكل وجبة الإفطار بكل ما فيها من أطعمة وفواكه، وعلّق آخرون كذلك على شكل تسريحات الشعر بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة وما إن كان أحد يهتم بتصفيف الشعر على هذا النحو استعدادًا لقراءة صحيفة أو ما شابه.

وقد اعتذرت إدارة الفندق عن ذلك الإعلان وأكّدت أنها لم تكن تقصد منه شيئًا وأنها قامت بسحبه ولن ينشر بأي صحيفة أو مجلة مستقبلاً.

 

تعليقات

مقالات ذات صلة