اهتماماتك

شاهدي.. هذا ما فعله زوجان لحماية طفليهما من الحساسيّة!‎‎

قرّر زوجان بريطانيان تصميم منزلهما الجديد، بحيث يكون "ملاذاً آمناً" لاثنين من أطفالهما، يعانيان من الحساسية المُفرطة، التي قد تُودِي بحياتهما، وفقًا للأطباء. وذكرتْ صحيفة الدايلي ميل، أنّ الزوجين، وهما إلينور باريكور، 37 عامًا، وتعمل بمجال الفنون، وبورن، 36 عامًا، وهو رائد أعمال في مجال التكنولوجيا الرياضية، ويقيمان في ريتشموند (جنوب غرب لندن)، قررا تصميم منزلهما، وفق مواصفات خاصّة، للمساعدة في ضمان عدم تعرّض ولديهما (أفيري 7 أعوام وباسكال 5 أعوام) من ردود الفعل الناجمة عن الحساسية، ونوبات الربو. وأشارتْ الصحيفة، إلى أنّ الولدين يعانيان من حساسية حادّة تجاه مُنتجات الألبان، القمح، البيض، الغلوتين، الصويا، الشوفان، البقول، الفول، الفواكه، المكسَّرات،

قرّر زوجان بريطانيان تصميم منزلهما الجديد، بحيث يكون "ملاذاً آمناً" لاثنين من أطفالهما، يعانيان من الحساسية المُفرطة، التي قد تُودِي بحياتهما، وفقًا للأطباء.

وذكرتْ صحيفة الدايلي ميل، أنّ الزوجين، وهما إلينور باريكور، 37 عامًا، وتعمل بمجال الفنون، وبورن، 36 عامًا، وهو رائد أعمال في مجال التكنولوجيا الرياضية، ويقيمان في ريتشموند (جنوب غرب لندن)، قررا تصميم منزلهما، وفق مواصفات خاصّة، للمساعدة في ضمان عدم تعرّض ولديهما (أفيري 7 أعوام وباسكال 5 أعوام) من ردود الفعل الناجمة عن الحساسية، ونوبات الربو.

وأشارتْ الصحيفة، إلى أنّ الولدين يعانيان من حساسية حادّة تجاه مُنتجات الألبان، القمح، البيض، الغلوتين، الصويا، الشوفان، البقول، الفول، الفواكه، المكسَّرات، وكذلك الغبار، حبوب اللقاح، وفراء الحيوانات، فضلاً عن أنّ باسكال يعاني من الربو، ليحذرهما الأطباء، من أنّ نتائج تلك الحساسيّة قد تُودِي بحياتهما.

ونقلتْ الدايلي ميل، عن إلينور قولها "جرَّبنا كلّ شيء على مدار السنوات الماضية، للحدّ من الحساسيّة، التي يعانيها الولدان، بدءًا من تغيير نوع الحليب الخاصّ بهما، وانتهاءً بقراءة نشرات الأطعمة الغذائية بدقّة. لكن الأمر ظلّ كما هو دون أيّ تغيير يُذكر".

وتابعتْ "إلى أنْ جاءتنا فكرة تطوير مكان مخصّص، ومصمّم من أجلهما، على أمل التقليل من نوبات الحساسيّة، وتأثيراتها عليهما، وذلك بعد سنوات من البحث والتّدقيق".

ونوّهت الصحيفة، إلى أنّ إلينور، وزوجها بورن، قررا في الأخير أنّ الحلّ هو بناء منزل تكون كلّ مكوناته، بدءًا من الهيكل الخارجي، وانتهاء بالتصميم الداخليّ، خاليةً من مسبّبات الحساسيّة، قدر المثستطاع.

وبالفعل، قاما ببيع منزلهما القديم في شرق لندن، واشتريا مساحة ربع فدان في ريتشموند، ووضعا ميزانيّة قدرها 500 ألف استرليني، ثمّ استعانا بمهندس، لوضع رؤيته، وبدأ العمل في مارس 2017، واستغرق البناء 9 أشهر، حتى اكتمل كلّ شيء، وأصبح المنزل جاهزًا للسّكن بشكل آمن.

 

اترك تعليقاً