اهتماماتك

كيف يساهم شريككِ في جعلكِ ناجحة ومُتطوّرة بعملكِ؟

كيف يساهم شريككِ في جعلكِ ناجحة ومُ...

كشفتْ دراسة جديدة، أنّ اختياركِ لشريك حياتكِ، يمكن أنْ يؤثر إيجابًيًا على عملكِ، حيث تبيّن أنّ الشريك، سواء الرجل، أو السيدة، يمكن أنْ يعزّز نجاح الطرف الآخر مهنيًا. وبحسب ما ورد في مجلة "ريل سيمبل"، أجرى باحثو جامعة واشنطن، في سانت لويس، دراسة شملتْ 5 آلاف شخص متزوّج، تتراوح أعمارهم بين 19 و89 عامًا، على مدى 5 سنوات. وكشفت النتائج، أنّ شخصية الشريك، سواء كان رجل أو امرأة، تؤثّر على نجاح الطرف الآخر في العمل، وخاصّة عندما يكون الرجل ذا شخصية مجتهدة، ومثابرة، ويساعد في المهام المنزلية اليومية، بما في ذلك دفع الفواتير، أو تربية الأطفال، ما يقلّل من التوتر،

كشفتْ دراسة جديدة، أنّ اختياركِ لشريك حياتكِ، يمكن أنْ يؤثر إيجابًيًا على عملكِ، حيث تبيّن أنّ الشريك، سواء الرجل، أو السيدة، يمكن أنْ يعزّز نجاح الطرف الآخر مهنيًا.

وبحسب ما ورد في مجلة "ريل سيمبل"، أجرى باحثو جامعة واشنطن، في سانت لويس، دراسة شملتْ 5 آلاف شخص متزوّج، تتراوح أعمارهم بين 19 و89 عامًا، على مدى 5 سنوات.

وكشفت النتائج، أنّ شخصية الشريك، سواء كان رجل أو امرأة، تؤثّر على نجاح الطرف الآخر في العمل، وخاصّة عندما يكون الرجل ذا شخصية مجتهدة، ومثابرة، ويساعد في المهام المنزلية اليومية، بما في ذلك دفع الفواتير، أو تربية الأطفال، ما يقلّل من التوتر، والضغط العصبيّ في المنزل، وبالتالي يُسمح برفع الإنتاجية في العمل.

وهذا يعني بكلّ بساطة، أنّ شريكك ذا الشخصية المجتهدة، والذي يكدّ في العمل، يساهم في ازدهاركِ، ونجاحكِ مهنيًا، حيث أوضح الباحثون، أنّ الطبيعة العامة للشريك، تؤثّر على أهدافكِ المهنية، على المدى الطويل.

 

تعليقات

مقالات ذات صلة