اهتماماتك

طبيب تخدير يغتصب مصممة أزياء بهذه الطريقة "البشعة"!

طبيب تخدير يغتصب مصممة أزياء بهذه ا...

محتوى مدفوع

تعرضت مصممة أزياء روسية تدعى اريكا بيكوفا للاغتصاب من قبل طبيب تخدير، داخل إحدى العيادات بعد خضوعها لعملية تجميل أجرتها في ثدييها. وبحسب صحيفة "مترو" البريطانية فإن اريكا كانت تخضع لعملية تهدف من ورائها تحسين شكل ثدييها، إلا أنها تعرضت للاغتصاب على يد طبيب تخدير يدعى يوري شيرنيكوف، 59 عاماً، وهو ما أدركته بعد استفاقتها من العملية. لكن في شهادته الأخيرة أمام الشرطة قبيل مثوله أمام المحكمة، زعم دكتور يوري أنه مارس الجنس بالفعل مع اريكا لكن ذلك كان بالتراضي وأنها أخبرته بأنها على ما يرام. فيما قالت اريكا "كنت أئن لأني لم أكن قادرة على الصراخ. وكانت تلك هي

تعرضت مصممة أزياء روسية تدعى اريكا بيكوفا للاغتصاب من قبل طبيب تخدير، داخل إحدى العيادات بعد خضوعها لعملية تجميل أجرتها في ثدييها.

وبحسب صحيفة "مترو" البريطانية فإن اريكا كانت تخضع لعملية تهدف من ورائها تحسين شكل ثدييها، إلا أنها تعرضت للاغتصاب على يد طبيب تخدير يدعى يوري شيرنيكوف، 59 عاماً، وهو ما أدركته بعد استفاقتها من العملية.

لكن في شهادته الأخيرة أمام الشرطة قبيل مثوله أمام المحكمة، زعم دكتور يوري أنه مارس الجنس بالفعل مع اريكا لكن ذلك كان بالتراضي وأنها أخبرته بأنها على ما يرام.

فيما قالت اريكا "كنت أئن لأني لم أكن قادرة على الصراخ. وكانت تلك هي أول جراحة أجريها في حياتي، وقد رأيته قبل الجراحة، حيث جاءني في العنبر الخاص بي ليتحدث معي عن نتائج الفحوصات التي أجريتها قبيل الخضوع للعملية الجراحية. وزوجي كان معارضًا للعملية؛ لأنه كان يراني جميلة بما فيه الكفاية بالفعل".

وتابعت اريكا: "لدى قدوم هذا الطبيب لتخديري، بدأ يهمس في أذني بأن كل شيء سيكون على ما يرام، وبدأ يلمسني، ثم سمح لنفسه بعمل أشياء ليس من حق الطبيب أن يفعلها. فقد اغتصبني وأنا كنت في حالة بائسة تماماً، ولم أقو على مقاومته، وحاولت أن أدفعه بقدمي، لكني لم أتمكن من ذلك، ولم أكن قادرة على الصراخ".

وأكملت: "قررت بعدها التوجه لقسم الشرطة والتقدم بشكوى ضده لدى وزارة الداخلية في نفس يوم خروجي من العيادة. وقد عرض المال كي أتنازل عن الشكوى، دون أن يحدد لي مقدار المبلغ الذي يود دفعه، لكني كنت مصرة على موقفي".

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة دكتور يوري في وقت لاحق من العام الجاري، وإذا أدين بتهم الاغتصاب والعنف الجنسي، فسيواجه الحبس مدة تصل لـ 6 أعوام.

اترك تعليقاً