اهتماماتك

للأمّهات.. هذا المصباح يحثّ الأطفال على الاستغراق في النّوم خلال دقائق!

للأمّهات.. هذا المصباح يحثّ الأطفال...

محتوى مدفوع

فرحة كبرى عبَّرتْ عنها أُسر استرالية، بعد الأثر المميّز لذلك المصباح، الذي يحظى بفعالية مُدهشة، على صعيد تخفيف بكاء الأطفال، وإغراقهم في النوم، خلال دقائق. وبات هذا المصباح حديث الجميع، على مواقع، وشبكات التواصل الاجتماعين خلال الأيام القليلة الماضية، بفضل فعاليته التّامّة، في منح الأطفال شعور الاسترخاء، والميل للنوم سريعًا. وأطلق على هذا المصباح اسم "Glow Dreaming"، وتمّ تصنيعه في ملبورن، ويتّسم بقدرته على الجمع بين العلاج بالضوء، والعلاج بالروائح. وينبعث منه اللون والمرطّب، الذي يطلق روائح تبعث على الاسترخاء. ونقلتْ صحيفة مترو البريطانية، بهذا الخصوص، عن كارا، مطوِّرة المصباح، قولها، إنّها سعتْ لتصنيع ذلك المصباح، بعد تجربتها المريرة مع

فرحة كبرى عبَّرتْ عنها أُسر استرالية، بعد الأثر المميّز لذلك المصباح، الذي يحظى بفعالية مُدهشة، على صعيد تخفيف بكاء الأطفال، وإغراقهم في النوم، خلال دقائق.

وبات هذا المصباح حديث الجميع، على مواقع، وشبكات التواصل الاجتماعين خلال الأيام القليلة الماضية، بفضل فعاليته التّامّة، في منح الأطفال شعور الاسترخاء، والميل للنوم سريعًا.

وأطلق على هذا المصباح اسم "Glow Dreaming"، وتمّ تصنيعه في ملبورن، ويتّسم بقدرته على الجمع بين العلاج بالضوء، والعلاج بالروائح. وينبعث منه اللون والمرطّب، الذي يطلق روائح تبعث على الاسترخاء.

ونقلتْ صحيفة مترو البريطانية، بهذا الخصوص، عن كارا، مطوِّرة المصباح، قولها، إنّها سعتْ لتصنيع ذلك المصباح، بعد تجربتها المريرة مع طفلتها، التي لم تكن تنام، موضّحة أنها تعاونت مع اختصاصي الصوت، دكتور ستيفان بيغين، بعدما استفاضا في بحوث ونظريات الأدوات، التي تساعد على النوم.

وتوصّلتْ كارا في الأخير، لطريقة تمزج فيها قوّة الصوت، الضوء، والرائحة، لمساعدة الرضّع الأطفال، والبالغين على الانخراط في النوم.

ويقال، بحسب الصحيفة، إنّ نظام المصباح يستعين بنفس التكنولوجيا، التي تستخدمها وكالة ناسا مع روّاد الفضاء، والتي ترتكز على استخدام ضوء الطيف الأحمرن لتحفيز إفراز الجسم لهرمون الميلاتونين، الذي يُخبر الجسم بأنّ الوقت قد حان بالفعل، للانخراط في النوم.

 

تعليقات

مقالات ذات صلة