اهتماماتك

كيف تميّزين الأصدقاء المضطربين عقليا على فيسبوك؟

كيف تميّزين الأصدقاء المضطربين عقلي...

محتوى مدفوع

تُعدّ وسائل التواصل الاجتماعي، منبر العلاقات، وملتقى الحضارات والثقافات على مستوى العالم، لكنّها سلاح ﺫو حدين، ففي الوقت الذي يستفيد منها روّادها في التواصل، والتقارب، يعاني البعض الآخر من المشاكل، التي يسبّبها الأشخاص "السيكوباتيين"، أو " أصحاب الاضطرابات العقلية". فهؤلاء يتصرفون بطرق التوائية، ويتسببون في العديد من المشاكل، نظرا لأنهم يعانون من اضطرابات نفسية اجتماعية، فكيف تعرفينهم من بعض السمات؟، سنجيبك على هذا السؤال بحسب الخبراء. توضّح الدكتورة دينا ماكميلان، اختصاصية علم النفس الاجتماعي، بعض الصفات التي تميّز هؤلاء الأشخاص، كالأنانية المفرطة، وعدم التعاطف، والغضب المصحوب بالانتقام، وغيرها من الصفات الأخرى. ومن خلال إجابتكِ على بعض الأسئلة، تستطيعين، وبحسب ماكيملان،

تُعدّ وسائل التواصل الاجتماعي، منبر العلاقات، وملتقى الحضارات والثقافات على مستوى العالم، لكنّها سلاح ﺫو حدين، ففي الوقت الذي يستفيد منها روّادها في التواصل، والتقارب، يعاني البعض الآخر من المشاكل، التي يسبّبها الأشخاص "السيكوباتيين"، أو " أصحاب الاضطرابات العقلية".

فهؤلاء يتصرفون بطرق التوائية، ويتسببون في العديد من المشاكل، نظرا لأنهم يعانون من اضطرابات نفسية اجتماعية، فكيف تعرفينهم من بعض السمات؟، سنجيبك على هذا السؤال بحسب الخبراء.

توضّح الدكتورة دينا ماكميلان، اختصاصية علم النفس الاجتماعي، بعض الصفات التي تميّز هؤلاء الأشخاص، كالأنانية المفرطة، وعدم التعاطف، والغضب المصحوب بالانتقام، وغيرها من الصفات الأخرى.

ومن خلال إجابتكِ على بعض الأسئلة، تستطيعين، وبحسب ماكيملان، تحديد هؤلاء الأصدقاء، وبالتالي تتجنّبين التعامل معهم، لكي تنأي بنفسكِ، عن المشاكل الناجمة من صداقتهم.

صورهم الشخصية المنشورة

أظهر تقرير من جامعة أوهايو، أنّ الأشخاص الذين ينشرون صورًا كثيرة لأنفسهم على مواقع التواصل، يعانون من النرجسية واعتلال النفس، مقارنة بالآخرين.

من هم أصدقاؤهم المقرّبون؟

يقول راماني دورفاسولا، أستاذ في علم النفس، إنه عندما نتفحّص حساب هؤلاء السيكوباتيين، نجد حساباتهم خالية من الأصدقاء المقربين، والأقارب، وحتى أفراد العائلة.

هل يفتخرون بعلاقاتهم؟

كثيرًا ما نجد بعض الأشخاص، يفتخرون بأصدقائهم وأفراد عائلتهم، وينشرون التهاني والتمنيات القلبية، لذويهم على النجاح، أو الارتباط، أو ما شابه.

لكن هؤلاء الأشخاص، لا يتحدّثون إلا عن أنفسهم فقط، ويتباهون بإنجازاتهم، وعندما ينشرون وقائع وأحداث عامة، نراهم ساخطين على المجتمع، ويحمِلون في قلوبهم الضغينة، والحقد والعدوانية، وغالبًا ما ينحصر عمر هؤلاء الأشخاص، بداية من سنّ المراهقة، وحتى أوائل العشرينيات.

ما هي طبيعة عملهم؟

غالبًا ما يتقلّدون بعض المناصب دون غيرها، وتجذبهم بعض الوظائف، فنجدهم يعملون كمدراء تنفذيين، ومحاميين، وإعلاميين، ومندوبين مبيعات، وأطباء، وصحافيين، ورجال شرطة، وغيرها من المناصب، وبالطبع لا نعمّم، فلكلّ قاعدة شواذ.

ما مدى جاذبيتهم الجسدية؟

تشير الأبحاث، إلى أنّ الشخص الذي يمتلك جوانب مظلمة في شخصيته، يكون أكثر جاذبية من حيث المظهر، وترى المرأة منهم، تضع المكياج بشكل جذّاب، وترتدي الأكسسوارات اللافتة، قد ترتبط الجاذبية بالسمات الشخصية الإيجابية، كالثقة بالنفس والذكاء، ولكنّهم يتخذونها كوسيلة، لترك انطباع جيد عند الآخرين.

ما هي الأطعمة والمشروبات المفضلة لهؤلاء؟

توصلتْ دراسة أجراها باحثون من جامعة إنسبروك، في النمسا، إلى أنّ الأشخاص الذين يستمتعون بالأطعمة، والمشروبات المريرة، كالقهوة السوداء، والبيرة، والخمر، والفجل والشوكولاتة الداكنة، واللفت، والحمضيات، هم الأكثر ميلاً لإظهار ميولهم "الميكيافيلية" والاعتلال النفسي والنرجسية، والسادية.

المواضيع الهامة بالنسبة إليهم

في الغالب، يتحدث المريض النفسي عن القيم غير الأخلاقية، كالسلطة، أو المال، أو الجاذبية، ولا يستقرّ على وظيفة أو سكن، ولا يقدِّر مشاعر الآخرين، أو يتعاطف معها، وتختلف ردود أفعالهم تجاه الأزمات، التي يتعرض إليها غيرهم، ولكنّها سيئة في أغلب الأحيان.

من الصفات الأخرى التي تُميّز المرضى النفسين عن غيرهم، احتفاظهم بعلاقات الصداقة مع شركائهم السّابقين، ليعرفوا كيف تسير حياتهم من دونهم، وليثبتوا لأنفسهم وجهة نظرهم، ومتابعة نقاط الضعف، والمشاكل في حياة شركائهم بعد الانفصال.

هذا فضلاً عن ميولهم الدموية، ونشر الصور الإباحية، ومقاطع الفيديو المأسوية، والأدهى من ذلك سخريتهم منها، والتهكّم عليها، نجدهم أذكياء وجذّابين، وحازمين ويتعاملون مع الضغوط ببرود متناهٍ.

 

اترك تعليقاً