اهتماماتك

موهبتها أذهلت العالم.. فنانة تحوّل الجدران المتهاكلة إلى لوحات مدهشة!

محتوى مدفوع

الأشياء العشوائية التي نشاهدها في حياتنا اليومية، قد تبدو ذات أشكال مميزة أو ذات معنى لدى أشخاص معينين، فمثلا واجهة منزل مهترئة كما نراها، يشاهدها آخرون كأنها لوحة ذات بحر وطيور، فإذا كنتِ تختبرين مثل تلك الأمور فقد يكون لديكِ ما يسمى بـ "باريدوليا". "باريدوليا" هي ظاهرة نفسية يرى فيها الشخص أشكالًا مثل الوجوه في الأشياء اليومية العشوائية، أو حتى سماع صوت خفي عند تشغيل تسجيل صوتي بشكل عكسي. وعلى الرغم من أن الكثيرات قد يتجاهلن تلك الظاهرة أو يعتبرنها مرضًا ويصيبهن القلق بسببها، أرادت فنانة روسية تدعى صوفيا ماكسيموفا استغلال إصابتها بتلك الظاهرة بطريقة مميزة، فوفقا لمجلة "دي ميلكد"،

الأشياء العشوائية التي نشاهدها في حياتنا اليومية، قد تبدو ذات أشكال مميزة أو ذات معنى لدى أشخاص معينين، فمثلا واجهة منزل مهترئة كما نراها، يشاهدها آخرون كأنها لوحة ذات بحر وطيور، فإذا كنتِ تختبرين مثل تلك الأمور فقد يكون لديكِ ما يسمى بـ "باريدوليا".

"باريدوليا" هي ظاهرة نفسية يرى فيها الشخص أشكالًا مثل الوجوه في الأشياء اليومية العشوائية، أو حتى سماع صوت خفي عند تشغيل تسجيل صوتي بشكل عكسي.

وعلى الرغم من أن الكثيرات قد يتجاهلن تلك الظاهرة أو يعتبرنها مرضًا ويصيبهن القلق بسببها، أرادت فنانة روسية تدعى صوفيا ماكسيموفا استغلال إصابتها بتلك الظاهرة بطريقة مميزة، فوفقا لمجلة "دي ميلكد"، أذهلت "صوفيا" رواد الإنترنت بعد نشرها مجموعة رائعة من الصور تكشف كيف حولت الجدران المتهالكة القبيحة إلى قطع فنية جذابة مستوحاة من ظاهرة "باريدوليا".

فمن بين الصور، يمكنك رؤية كيف حولت صوفيا جدارًا قبيحًا ومتقشرًا إلى لوحة جميلة بها حورية بحر جالسة على الشاطئ، بينما تُظهر صورة أخرى كيف تَحوّل جزء من جدار إلى شكل شخصية البروفيسور سنيب الشهيرة في سلسلة أفلام "هاري بوتر"، بالإضافة إلى تحويل قطعة إعلان ورقية إلى رجل وسيم وغيرها من الصور المذهلة.

لفتت موهبة صوفيا الفريدة انتباه مجموعة من الفنانين الروس، والذين دعموها وتعاونوا معها في إنشاء أعمال فنية مميزة من الجدران المتهالكة، حتى أصبح يتابعها الآن أكثر من 30 ألف شخص على موقع "فكونتاكتي" الروسي للتواصل الاجتماعي.

 

اترك تعليقاً