اهتماماتك

أم خاطرت بحياتها لتُعيد دراجة ابنها المسروقة!

أم  خاطرت بحياتها لتُعيد دراجة ابنه...

محتوى مدفوع

خاطرت أم بريطانية بحياتها واستدرجت لصّين إلى منزلها كي تعيد دراجة ابنها الهوائية، التي كان اللصان قد سرقاها في وقت سابق، وعرضاها للبيع عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". وبدأت القصة بمشاهدة تلك الأم وتدعى جيما شو لإعلان بيع الدراجة على موقع فيسبوك، بعد مرور بضع ساعات على سرقتها يوم الأحد الماضي. وكان ابنها، 12 عاماً، الذي يعشق نوع دراجات BMX الهوائية، قد دخل في نوبة حزن شديدة بعد سرقة دراجته من قبل لصين في إحدى حدائق اللعب في كليثوربيس بمقاطعة لينكولنشاير. وما إن شاهدت الأم الإعلان، حتى بدأت تتحدث مع اللص عبر فيسبوك، واستمر حديثها معهما قرابة ساعة، وأغرتهما كي

خاطرت أم بريطانية بحياتها واستدرجت لصّين إلى منزلها كي تعيد دراجة ابنها الهوائية، التي كان اللصان قد سرقاها في وقت سابق، وعرضاها للبيع عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وبدأت القصة بمشاهدة تلك الأم وتدعى جيما شو لإعلان بيع الدراجة على موقع فيسبوك، بعد مرور بضع ساعات على سرقتها يوم الأحد الماضي.

وكان ابنها، 12 عاماً، الذي يعشق نوع دراجات BMX الهوائية، قد دخل في نوبة حزن شديدة بعد سرقة دراجته من قبل لصين في إحدى حدائق اللعب في كليثوربيس بمقاطعة لينكولنشاير.

وما إن شاهدت الأم الإعلان، حتى بدأت تتحدث مع اللص عبر فيسبوك، واستمر حديثها معهما قرابة ساعة، وأغرتهما كي يأتيا بالدراجة حتى باب منزلها، وعرضت عليهما 100 استرليني على أمل أن تنجح في استدراجهما.

وبالفعل ابتلع اللصان الطعم، ووافقا على السعر وعرضا كذلك توصيل الدراجة حتى باب المنزل.

وما إن وصل أحدهما، حتى بدأت تتحدث معه جيما وتسأله عن كيفية حصوله على الدراجة ليخبرها بأنه يمتلكها منذ مدة طويلة، لكن مع كثرة أسئلة جيما، بدأ يشعر اللص بالخوف وبالفعل لاذ بعدها بالفرار، تاركاً الدراجة من خلفه.

وعبَّرت جيما لاحقاً عن غضبها واشمئزازها من مثل هؤلاء الأشخاص الذين تسول لهم أنفسهم التفكير في سرقة دراجة صبي صغير يلهو برفقة أصدقائه في إحدى الحدائق.

اترك تعليقاً