اهتماماتك

الورود كانت في انتظار السائقات.. وهذه الأرقام لكل سعودية تتعرّض للمضايقات!

الورود كانت في انتظار السائقات.. وه...

محتوى مدفوع

بعد طول انتظار، ومطالبات لا تنتهي، أصبحت المرأة السعودية قادرة على تحقيق خطوات ناجحة نحو الاعتماد على النفس، وجاء قرار السماح بقيادة المرأة للسيارة، لصالح عملها وأسرتها وحياتها التي ستصبح أكثر سهولة في الأيام القادمة، وهذا ما بدا واضحاً من فرحة عدد كبير من النساء، عند اللحظات الأولى من تفعيل قرار السماح. https://twitter.com/mariam_dakhil/status/1010732166739910656   رغم المضاربة في الأراء، وحتى المعارضة التي لم يخل منها المشهد السعودي، من الجانبين النسائي والرجالي، إلا أن عدداً كبيراً من النساء استطعن أن يخرجن في الساعات الأولى من تطبيق قرار قيادة المرأة، ليستقبلهن رجال الشرطة بالورود، مباركين لهن تلك الخطوة التي طال انتظارها. https://twitter.com/AlmuhanadSA/status/1010701590645403649  

بعد طول انتظار، ومطالبات لا تنتهي، أصبحت المرأة السعودية قادرة على تحقيق خطوات ناجحة نحو الاعتماد على النفس، وجاء قرار السماح بقيادة المرأة للسيارة، لصالح عملها وأسرتها وحياتها التي ستصبح أكثر سهولة في الأيام القادمة، وهذا ما بدا واضحاً من فرحة عدد كبير من النساء، عند اللحظات الأولى من تفعيل قرار السماح.

 

رغم المضاربة في الأراء، وحتى المعارضة التي لم يخل منها المشهد السعودي، من الجانبين النسائي والرجالي، إلا أن عدداً كبيراً من النساء استطعن أن يخرجن في الساعات الأولى من تطبيق قرار قيادة المرأة، ليستقبلهن رجال الشرطة بالورود، مباركين لهن تلك الخطوة التي طال انتظارها.

 

وجاءت مبادرة "رافقتكم السلامة" التي قادها مهند الحسون الناشط الاجتماعي في حقوق المرأة، كنوع من تشجيع النساء على خوض تجربة القيادة دون تردد، وبالإضافة إلى الهاشتاقات المصاحبة للمبادرة، قرر القائمون عليها إطلاق حملة "نستقبلكم بالورد"، وقد وُزِّعت الورود على كل السائقات الجدد، مع عبارات المباركة والثناء.

 

كما عمل القائمون على المبادرة، بتوعية كل السائقات الجديدات، منوهين بعدم الاكتراث للانتقادات، وعدم التأخر بتقديم أي شكوى في حال تعرّضن للإساءة، سواء في الشوارع أثناء القيادة أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتم نشر أرقام تواصل خاصّة، يجب أن تعرفها كل امراة مقبلة على القيادة في السعودية.

والنساء بدورهن تفاعلن مع الحدث، سواء بخروجهن إلى الشوارع للقيادة، أو بالتعليقات على مواقع التواصل، مصرات على فرض تواجدهن غير مهتمات بأي نقد، لأن الأمر أصبح واقعاً، بإشادة من أولي الأمر والقرار في المملكة السعودية .

 

تعليقات

مقالات ذات صلة