اهتماماتك

قبل أيام من تفعيل القرار.. كيف استعدت السعوديات لعرس القيادة التاريخي؟

محتوى مدفوع

مع اقتراب تنفيذ القرار الملكي بالسماح لسيدات المملكة العربية السعودية بقيادة السيارة في 24 من الشهر الجاري؛ ازدادت النساء حماسة وفرحاً. وحرصت السعوديات مؤخراً على الالتحاق بالعديد من مراكز تعليم القيادة التي استعانت بطرق حديثة مثل الأجهزة الإلكترونية، ومحاكاة القيادة قبل تطبيق ذلك عملياً، إلى جانب العديد من المحاضرات النظرية عن قواعد المرور وكذلك بعض الورش عن كيفية صيانة السيارة. ومن بينهن، كانت أميرة عبدالقادر، وهي واحدة من 200 امرأة في شركة "أرامكو" السعودية للنفط التي استفادت من عرض الشركة لتعليم الموظفات وأفراد أسرهن قيادة السيارات في مركز قيادة المركبات بأرامكو السعودية في الظهران. وتحدثت أميرة عن أول محطة تود

مع اقتراب تنفيذ القرار الملكي بالسماح لسيدات المملكة العربية السعودية بقيادة السيارة في 24 من الشهر الجاري؛ ازدادت النساء حماسة وفرحاً.

وحرصت السعوديات مؤخراً على الالتحاق بالعديد من مراكز تعليم القيادة التي استعانت بطرق حديثة مثل الأجهزة الإلكترونية، ومحاكاة القيادة قبل تطبيق ذلك عملياً، إلى جانب العديد من المحاضرات النظرية عن قواعد المرور وكذلك بعض الورش عن كيفية صيانة السيارة.

ومن بينهن، كانت أميرة عبدالقادر، وهي واحدة من 200 امرأة في شركة "أرامكو" السعودية للنفط التي استفادت من عرض الشركة لتعليم الموظفات وأفراد أسرهن قيادة السيارات في مركز قيادة المركبات بأرامكو السعودية في الظهران.

وتحدثت أميرة عن أول محطة تود التوجه إليها بالسيارة يوم الـ24 من يونيو حين يتم السماح لها بالقيادة، وهو اصطحاب والدتها في نزهة.

وتحلم أميرة منذ صدور قرار الملك سلمان بن عبدالعزيز في سبتمبر من عام 2017 بالسماح للسيدات بقيادة السيارة، باللحظة التي ستجلس فيها خلف المقود لتتحرك بالسيارة كيفما تشاء.

رغبة أميرة ليست فقط في التوجه بالسيارة إلى أي مكان تريده بلا قيود، ولكن في التحكم بكل تفاصيل الرحلة، بدءًا من وقت انطلاقها إلى العودة.

وترى أميرة التي تعمل مهندسة معمارية أن النساء يشاطرن الرجال في كل شيء، لذلك من حقهن الخروج إلى أي مكان بإرادتهن الكاملة!

اترك تعليقاً