اهتماماتك

لماذا نخشى المواجهة إذا كان فيها الحل الأمثل لمشاكلنا؟

لماذا نخشى المواجهة إذا كان فيها ال...

قد نجزم بأن ما نسبته 99% من مشاكلنا ترجع لعدم قدرتنا على مواجهة الأشخاص والمواقف والتحديات في حياتنا الاجتماعية والعملية، لذلك، تضيع الحقائق، وتتراكم المخاوف في النفس، ويصبح الهروب هو السياسة السلمية المعتبرة، والحل الأمثل للتعامل مع المشكلات في حياتنا. فلماذا نخشى المواجهة؟ يرى مستشار الإدارة والتسويق وتطوير الأعمال حسام جبر بأن المواجهة تعدّ استراتيجية دفاعية وهجومية في الوقت ذاته، إذ من خلالها يستطيع المرء الوقوف بقوة أمام التحديات المختلفة في حياته، كما تشكل حصناً منيعاً أمام الشخصيات الاستغلالية وأمام سياسة العمل تحت الطاولة. وأكد في حديث خاص لـ "فوشيا" أن مواجهة المشكلة هي نصف الحل، وطالب بضرورة مواجهة الشخصيات

قد نجزم بأن ما نسبته 99% من مشاكلنا ترجع لعدم قدرتنا على مواجهة الأشخاص والمواقف والتحديات في حياتنا الاجتماعية والعملية، لذلك، تضيع الحقائق، وتتراكم المخاوف في النفس، ويصبح الهروب هو السياسة السلمية المعتبرة، والحل الأمثل للتعامل مع المشكلات في حياتنا.

فلماذا نخشى المواجهة؟

يرى مستشار الإدارة والتسويق وتطوير الأعمال حسام جبر بأن المواجهة تعدّ استراتيجية دفاعية وهجومية في الوقت ذاته، إذ من خلالها يستطيع المرء الوقوف بقوة أمام التحديات المختلفة في حياته، كما تشكل حصناً منيعاً أمام الشخصيات الاستغلالية وأمام سياسة العمل تحت الطاولة.

وأكد في حديث خاص لـ "فوشيا" أن مواجهة المشكلة هي نصف الحل، وطالب بضرورة مواجهة الشخصيات الملتوية، وعدم السماح لأي شيء أن يضعف الشخص أو يؤذيه أو يبعده عن أهدافه المنشودة.

لماذا لا نتبع استراتيجية المواجهة الفعالة؟

رغم أن استراتيجية المواجهة الفعالة هي الحل الأمثل، كما بيّن جبر، إلا أن العديد يخشون اللجوء إليها لأسباب عدة منها:

الخجل الاجتماعي وهذا الأمر يفتح طريقاً سالكاً أمام الأشياء والأشخاص ليحوّلوا هؤلاء الأشخاص إلى لقمة سائغة؛ ما يستدعي الابتعاد عن الخجل للخروج من المأزق الذي يعترض طريقهم.

ثقافة العيب والخوف من كلام الناس والمظهر الاجتماعي، رغم أن الناس لن يحموهم من المشكلات يوماً ما، بل سيضطرون لمواجهة كل شيء بأنفسهم.

الخوف من النتائج والعواقب الاجتماعية المترتبة على المواجهة، علماً بأن هذا الخوف سوف يطاردهم طوال حياتهم، ويتيح للآخرين فرصة ثمينة لاتباع سياسة الاستغلال والأساليب الملتوية لكسب نقاط إضافية ضدهم.

ما هي الأشياء التي تحققها استراتيجية المواجهة؟

البحث عن الحلول باستمرار: والاستعداد لإيجادها وابتكارها لمواجهة العقبات التي تواجهنا.

الثقة بالنفس: ستمنح المواجهة الثقة بالنفس، وستبدد المخاوف وتبعثر الخجل، ومن خلالها سنحصل على كل شيء، ونحقق إنجازات شخصية وعملية على صعيد العلاقات الإنسانية.

القوة والثبات: سنشعر بالقوة وأننا غير عاجزين عن تحقيق أحلامنا.

وخلص جبر إلى أن المواجهة أسلوب حياة عملي لتجنب المشكلات والعقبات والتحديات الواقفة أمامنا، ولاختصار المزيد من الوقت والجهد والتعب ومنع الأشياء والمواقف من التراكم المستمر، كما تمثل راحة نفسية مقطوعة النظير، وحرية اجتماعية لا يشبهها شيء.

مستشار الإدارة والتسويق وتطوير الأعمال حسام جبر
اترك تعليقاً