اهتماماتك

التكهن العصبي لما تطلبه المتسوقات...هذا هو مستقبل التسوق الإلكتروني!

التكهن العصبي لما تطلبه المتسوقات.....

محتوى مدفوع

يبدو أن العالم مُقبِل على تطورات كبرى في مجال التسوق الإلكتروني، خصوصاً مع تزايد اهتمام السيدات بشراء الكثير من متطلباتهن من خلال المواقع الإلكترونية المتخصصة في ذلك المجال. ومع تزايد الأعداد الخاصة بنتائج البحث التي تظهر للسيدات عند تسوقهن لمنتج ما، بدأت تستعين متاجر البيع بالتجزئة بالعلوم العصبية للتكهن باحتياجاتهن ومساعدتهن على تصفية الخيارات العديدة التي تظهر أمام السيدات في أغلب الأحيان. وهو ما يعني أن منافذ ومتاجر البيع بالتجزئة قد تتمكن أخيرا من وضع بعض المنتجات بصورة أوتوماتيكية في عربات تسوق المستخدمات بناءً على الإشارات الصادرة من أدمغتهن. وذكرت بهذا الخصوص صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية أن موقع "إي باي"

يبدو أن العالم مُقبِل على تطورات كبرى في مجال التسوق الإلكتروني، خصوصاً مع تزايد اهتمام السيدات بشراء الكثير من متطلباتهن من خلال المواقع الإلكترونية المتخصصة في ذلك المجال.

ومع تزايد الأعداد الخاصة بنتائج البحث التي تظهر للسيدات عند تسوقهن لمنتج ما، بدأت تستعين متاجر البيع بالتجزئة بالعلوم العصبية للتكهن باحتياجاتهن ومساعدتهن على تصفية الخيارات العديدة التي تظهر أمام السيدات في أغلب الأحيان.

وهو ما يعني أن منافذ ومتاجر البيع بالتجزئة قد تتمكن أخيرا من وضع بعض المنتجات بصورة أوتوماتيكية في عربات تسوق المستخدمات بناءً على الإشارات الصادرة من أدمغتهن.

وذكرت بهذا الخصوص صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية أن موقع "إي باي" الشهير يجري في غضون ذلك بعض البحوث للوقوف على تأثيرات أنشطة التسوق على أدمغة السيدات، كما يبحث حالياً توجهات شرائهن من خلال استجابتهن النفسية لمختلف المنتجات.

وأشارت الصحيفة إلى أن الموقع يتعاون أيضا مع شركة تكنولوجيا الدماغ MyndPlay بغية استخدام سماعات تقيس الرسم الكهربي للدماغ لمعرفة تأثيرات التسوق على الدماغ.

تعليقات

مقالات ذات صلة