أمور لا تعرفينها عن المهبل ستصدمك

أمور لا تعرفينها عن المهبل ستصدمك

أبانوب سامي

قد يصدمكِ كم المعلومات التي لا تعرفينها عن مهبلك بعد قراءة هذه الحقائق المذهلة، فالمهبل عضو معقد وقد ساهم الجهل والحرج من الحديث في هذا الموضوع الحساس لانتشار العديد من الخرافات والأساطير الكاذبة، التي قد تؤدي أحياناً إلى مشاكل صحية.

وحرصاً منا على صحتك  نقدمِ لكِ أهم الحقائق العلمية عن المهبل من مجلة “غلامور”:

المهبل هو عضو ذاتي التنظيف

خلافاً للمعتقدات الشائعة، لا يحتاج المهبل لمساعدتك للتنظيف، فهو ينتج مواده الواقية الخاصة للتخلص من السوائل والبكتيريا غير المرغوب فيها. كما يمكن أن تتسبب العديد من منتجات النظافة في إحداث خلل في توازن في درجة الحموضة الطبيعية للمهبل مما يسبب لكِ مشاكل صحية.

المهبل الصحي لا تفوح رائحته

إذا كنت تتمتعين بصحة جيدة في هذه المنطقة فلا ينبغي أن تصدر منها رائحة، ما يعني أن الرائحة القوية تشير إلى وجود مشكلة صحية.

 هزة الجماع أفضل من الايبوبروفين

يفرز جسمك عند الوصول لهزة الجماع مواد كيميائية تسمى الأندورفين، وهي تشبه المورفين الطبيعي، وتكون النتيجة النشوة وتسكين الألم.

صغر حجم جسم الفتاة لا يعني ضيق مهبلها

إنها مجرد أسطورة، أن الفتيات صغيرات الحجم لديهن مهبل أصغر وأضيق من الفتيات الأضخم، وحتى لو كنت ممن يمتلكن مهبلاً ضيقاً، فعليكِ معرفة أن المهبل عضو مرن يتمدد ويتوسع حيث يمكن أن يصل لضعف حجمه أثناء ممارسة الجنس.

  الحجم لا يشكل فارقاً على الإطلاق

يبلغ متوسط حجم المهبل حوالي ثلاث بوصات، ويمتد إلى أربع عندما يتعرض للإثارة، وهو قادر على التكيف لاستيعاب طول العضو الذكري على اختلافه.

المهبل ينكمش إلى حجمه الطبيعي بعد الولادة

تخشى معظم النساء فكرة خروج طفل كامل من خلال تلك الفتحة الصغيرة، حيث يتمدد المهبل لثلاثة أضعاف حجمه الطبيعي، ولكن على عكس الأساطير المرعبة التي ربما  قد سمعت عنها، يعود المهبل لحجمه وشكله الطبيعي بعد الولادة، وقد يستغرق ذلك بضعة أشهر، لكنه سيحدث في النهاية، ما يتيح لك وشريكك التمتع بالجنس تماماً كما كنتما قبل الولادة. وإذا كنت ترغبين في تسريع  عملية الإنكماش قومي بتمرينات قاع الحوض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com