حياتك

هكذا يمكنك التأقلم على تجربة فقدان شخص عزيز عليك!

هكذا يمكنك التأقلم على تجربة فقدان...

محتوى مدفوع

يعتبرُ فقدان شخص عزيز من الأشياء التي تؤثّر بشكل كبير علينا من الناحيتين النفسية والبدنية، وبسببه قد ندخل في حالة لا نقوى على الخروج منها إلا بعد فترة من الوقت، لذا حدّدت ليانا تشامب، أخصائية التعافي من نوبات الحزن ومؤلفة كتاب "كيف تحزن كما البطل"، بعض النقاط التي تساعد على التأقلم مع نوبات الألم، وهي: - الاعتراف بالألم وتقبّل المشاعر التي يتسبب فيها فقدان شخص عزيز. -السماح للنفس بأن تحزن للخروج من لحظات الألم وخفض مستوى التركيز لديك بشكل كبير. - التعامل بقدر من العقلانية مع ألم الفقدان، لكن لا تسمح له بأن يتملكك أو يسيطر عليك. - الابتعاد عن العزلة

يعتبرُ فقدان شخص عزيز من الأشياء التي تؤثّر بشكل كبير علينا من الناحيتين النفسية والبدنية، وبسببه قد ندخل في حالة لا نقوى على الخروج منها إلا بعد فترة من الوقت، لذا حدّدت ليانا تشامب، أخصائية التعافي من نوبات الحزن ومؤلفة كتاب "كيف تحزن كما البطل"، بعض النقاط التي تساعد على التأقلم مع نوبات الألم، وهي:

- الاعتراف بالألم وتقبّل المشاعر التي يتسبب فيها فقدان شخص عزيز.

-السماح للنفس بأن تحزن للخروج من لحظات الألم وخفض مستوى التركيز لديك بشكل كبير.

- التعامل بقدر من العقلانية مع ألم الفقدان، لكن لا تسمح له بأن يتملكك أو يسيطر عليك.

- الابتعاد عن العزلة والانطواء.

- فهم حقيقة أنه لا توجد درجات أو مراحل للحزن، بل إن ما تشعر به، أيًّا كان، هو مناسب لك.

-الانتباه لأي آلية تأقلم قد تكون ضارة بالنسبة لك كما اللجوء للتدخين أو تناول الكحول.

- لا مانع من أن تُخبر المحيطين بك بسبب حزنك وإخراج ما بداخلك من شحنة سلبية.

- وضع بدائل أكثر إفادة للصحة عند الدخول في نوبة حزن أو ألم لكي تخرج منها سريعًا، فيُنصح مثلا بالخروج للتمشية في نطاق السكن بدلاً من الانخراط في النوم ساعات طويلة.

- إيجاد مخرج إبداعي للتعبير عن مشاعرك وعواطفك عندما يلمّ بك حزن ما.

- بدء رحلة لاستكشاف طبيعة علاقتك بالشخص الذي فقدته، حيث قد تكتشف نتيجة لذلك بعض المناطق التي ستودّ لو كانت مختلفة أو لو كانت مغايرة لما انتهت إليها الأمور.

-الإنصات لمتطلبات الجسد من غذاء، رياضة، استرخاء في الهواء الطلق وغير ذلك.

- تقبّل فكرة أن الشخص المتوفّى سيظل دومًا جزءًا منك.

- تقبّل التغييرات الروحية التي ستطالك جرَّاء هذا الفقد.

- تعلّم أهمية التواصل الإيجابي وإدراك قيمة العلاقات وتنميتها مع الأناس المحيطين.

-تقبّل فكرة أن كل المشاعر مهما كانت، بما فيها مشاعر الغضب، هي مشاعر طبيعية.

اترك تعليقاً