حياتك

لماذا تسبب الإساءة الأسرية ألمًا شديدًا ومضاعفًا؟.. الخبراء يجيبون

لماذا تسبب الإساءة الأسرية ألمًا شد...

محتوى مدفوع

لا يقتصر الشعور بالألم على الإهانة الموجهة من الأصدقاء، ولكنه يشمل أيضاً الإهانة الموجهة من الأهل، ويكون الألم والحزن  شديدًا عندما يجرح الأهل مشاعرنا. وتقول أنيتا فانجيليستي، أستاذة​ التخاطب في جامعة تكساس في أوستن، إن الألم عبارة عن شعور من الإصابة العاطفية الناجمة عن أسلوب التواصل. ويرجع ذلك إلى عدة أسباب في مقدمتها: الارتباط العاطفي  لدينا اعتقاد وموروث ثقافي بأن أفراد عائلتنا سيكونون موجودين بجوارنا بلا شروط، وهذا ما يجعلنا نشعر بشكل ما بأننا مرتبطون ببعضنا البعض، لذلك عندما تكون ملتزمًا تجاه شخص ما ويقوم بتوجيه إساءة لفظية أو يفعل شيئًا يؤذيك، فإن شعورك يكون أسوأ من ذلك الشعور عندما توجه

لا يقتصر الشعور بالألم على الإهانة الموجهة من الأصدقاء، ولكنه يشمل أيضاً الإهانة الموجهة من الأهل، ويكون الألم والحزن  شديدًا عندما يجرح الأهل مشاعرنا.

وتقول أنيتا فانجيليستي، أستاذة​ التخاطب في جامعة تكساس في أوستن، إن الألم عبارة عن شعور من الإصابة العاطفية الناجمة عن أسلوب التواصل.

ويرجع ذلك إلى عدة أسباب في مقدمتها:

الارتباط العاطفي

 لدينا اعتقاد وموروث ثقافي بأن أفراد عائلتنا سيكونون موجودين بجوارنا بلا شروط، وهذا ما يجعلنا نشعر بشكل ما بأننا مرتبطون ببعضنا البعض، لذلك عندما تكون ملتزمًا تجاه شخص ما ويقوم بتوجيه إساءة لفظية أو يفعل شيئًا يؤذيك، فإن شعورك يكون أسوأ من ذلك الشعور عندما توجه لك الإساءة من شخص آخر لا تشعر تجاهه بنفس الالتزام.

التاريخ المشترك

وهو ما يعطي أشقاءنا مخزونًا لا ينضب من لحظات الطفولة المحرجة التي يمكنهم استخدامها للسخرية منا، ما يدفعنا إلى توجيه الإهانة.

الاعتماد الكلي على الأسرة

يميل أفراد الأسرة إلى الاعتماد على بعضهم البعض للحصول على الدعم والمشورة والمال.

عدم القدرة على الابتعاد

نحن نميل إلى أن ننأى بأنفسنا بشكل أقل بعيدًا عن أفراد الأسرة، عندما يسيئون إلينا مقارنة بأصدقائنا.

وحددت فانغليستي وزملاؤها بعض الجوانب المشتركة للبيئات الأسرية التي تتسم بالإساءة تمثلت في:

العدوان

ويتجلى في سلوكيات عديدة، مثل التقليل من الشأن والهيمنة والإهانة والنقد، والكذب، والجدال، والسيطرة والتوتر.

الافتقار إلى المودة

أي عدم التعبير اللفظي عن الحب، والتعبير الجسدي عن المودة، والتشجيع، وقضاء الوقت معاً.

الإهمال

ويشمل التجاهل أو عدم انتباه أفراد الأسرة إلى بعضهم البعض وعدم الشعور بالراحة تجاه بعض أفراد الأسرة.

العنف

ويشمل الأذى البدني والاعتداء الجنسي.

ووجدت دراسة فانجيليستي أن الأشخاص الذين عانوا من هذه الأنواع من البيئات كانوا الأكثر استياء من علاقاتهم الأسرية.

اترك تعليقاً