تحولت إلى لاعبة كمال أجسام رغم تناولها الوجبات السريعة يوميًا!

تحولت إلى لاعبة كمال أجسام رغم تناولها الوجبات السريعة يوميًا!

محمد رضا

عندما كانت جيسيكا فييرا في العشرين من العمر،  كانت تشارك في الحفلات أربع مرات في الأسبوع وتتناول الوجبات الجاهزة كل يوم وتفتقر إلى الدافع للتغيير، ولكن بعدما علق صديقها على وزنها شعرت بأنها بلغت الحضيض وقررت أن تتغير.

والآن بعد أربع سنوات غيرت الممرضة البدينة المقيمة بسيدني أسلوب حياتها لتتحول إلى لاعبة كمال أجسام تظهر على الملأ بالبكيني في الاتحاد الدولي لكمال الأجسام.

وصرحت جيسيكا لصحيفة ديلي ميل: “كنت أعاني من الاكتئاب في سنوات المراهقة، وزاد ذلك عندما أخبرني صديقي أنني بدينة، وكنتيجة عملي كممرضة تغيرت طريقة نظري للحياة وفي لحظة الاكتئاب تلك قررت تغيير نمط حياتي”.

فييرا التي كانت تتناول المأكولات الجاهزة وتشرب الكولا ومشروبات الطاقة بكثرة قررت أن تسيطر على نمط حياتها، وبالفعل جاء اليوم الذي التحقت فيه بالصالة الرياضية  وكانت بداية التغيير، حيث انضمت مع صديقتها في فترة تدريب دامت لمدة 12 أسبوعاً تدربت خلالها مرتين يوميًا، وتعلمت الكثير عن طرق التغذية، وبذلك تمكنت من فقدان 9 كيلوغرامات في هذه الفترة.

تقول فييرا “شعرت أنني أكثر سعادة وبدأت ابتعد عن الناس، وركزت أكثر على عملي ودراستي، فكنت أعمل في وظيفتين ثم بدأت تحدي رفع الأثقال بعد أن رأيت الفتيات في الصالة الرياضة وتمنيت أن أشبههن يوماً ما”.

تدربت فييرا على يد مدرب مختص لتظهر لأول مرة كلاعبة كمال أجسام بالبكيني، وحضرت أربعة عروض وحاليًا تستعد للمشاركة في عرض جديد.

وتتبع فييرا نظاما غذائيا جيدا ومتوازنا وتستمتع بالشيكولاتة وغيرها من الأطعمة اللذيذة، حيث يتكون نظامها الغذائي من الأرز والسمك والدجاج والخضار وحليب اللوز والقهوة والكثير من المكملات الغذائية وتتدرب مرتين يوميًا.

وقالت فييرا: “كنت أعمل بوظيفتين وأدرس وأتدرب إلا أن فعل ذلك لفترة طويلة يجعل الأمر طبيعيًا، لقد كانت رحلة مجنونة لكنني تعلمت منها الكثير جسديًا وعاطفيًا، وأنصح من يريدون اتباع مسار مماثل أن يبدأوا ببطء وينضموا لفصول جماعية حتى يتحمسوا ويستمروا للوصول إلى هدفهم”.

وقد لاحظت فييرا كم تغير أسلوب حياتها الصحي وساعدها في تقوية جوانب أخرى في حياتها وقالت: “الصحة واللياقة البدنية لم تغيرني جسديًا فقط ولكنها أعطتني القوة العقلية والعاطفية والقدرة على المثابرة لمواجهة تحديات الحياة، كما سمحت لي أن أنضج كشخصية قوية مستقلة، ما منحني القوة العقلية والقدرات اللازمة للقيام  بالتدريبات الصعبة”.

وتشير فييرا إلى أن هدفها الجديد هو مساعدة وتثقيف وإلهام الفتيات لتغيير حياتهن، كما غيرت صناعة كمال الأجسام واللياقة البدنية حياتها وحولتها إلى ما هي عليه اليوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com