نظافة الفم.. جزء أساسي من صحة الجسم
سوشال ميديا

نظافة الفم.. جزء أساسي من صحة الجسم

عادات مهمة يُذكّر بها اليوم العالمي لصحة الفم

في العشرين من مارس من كل عام، يُحتفى بـ"اليوم العالمي لصحة الفم"، بهدف زيادة الوعي العالمي بالقضايا المتعلقة بالصحة الفموية وأهمية نظافة الفم، لتحقيق الهدف المنشود من هذا اليوم، وهو أن يكون الفم صحيا وخاليا من الأمراض، حتى يتمتع الفرد بحياة سعيدة.

وتم اعتماد هذا اليوم عالمياً، للمرة الأولى عام 2013، من قبل الاتحاد العالمي للأسنان، للتفكير بجدية في أهمية صحة الفم، فهي ليست مجرد مسألة تجميلية، بل جزء أساسي من صحتنا العامة، ومؤشر على مستوى عافيتنا الشاملة.

يؤكد مركز أبوظبي للصحة العامة، أن صحة الفم تؤثر على قدرتنا على التحدث والابتسام والأكل وإظهار المشاعر. كما أنها تؤثر على ثقة الفرد بنفسه، وعلى الأداء المدرسي والحضور في العمل والمدرسة.

وتبدأ عادات النظافة الفموية الجيدة منذ الصغر. لكن احتياجات وتحديات صحة الفم تتغير بشكل كبير مع تقدمنا في العمر، لذا من الضروري تبني ممارسات العناية الملائمة لكل فئة عمرية.

في هذا السياق، يُقدم الدكتور أنيل أرورا، المتخصص في طب الفم وتشخيص الفم والأشعة، توصياته حول الرعاية بالفم حسب العمر:

نظافة فم الأطفال (من سنة إلى 12 عامًا): بناء أساس قوي

هذه المرحلة محورية للحفاظ على صحة الفم وتبني العادات الصحية. ينصب التركيز الأساسي في هذه المرحلة على ترسيخ عادات نظافة الفم الجيدة ومنع تسوس الأسنان، وذلك من خلال:

  • تنظيف اللثة بقطعة قماش ناعمة قبل ظهور الأسنان.

  • بمجرد ظهور الأسنان، يمكن استخدام فرشاة أسنان صغيرة ذات شعيرات ناعمة، مع كمية صغيرة فقط من معجون أسنان بفلورايد.

  • تشجيع الطفل على تنظيف أسنانه بالفرشاة مرتين على الأقل يوميًا.

  • تقليل استهلاك السكر قدر الإمكان.

  • إجراء فحوصات دورية للأسنان.

صحة فم المراهقين (من 13 إلى 19 عامًا): مواجهة التحديات الجديدة

فترة المراهقة تتضمن تحديات جديدة، مثل مشاكل تقويم الأسنان وتأثيرات النظام الغذائي، لذا يجب التركيز على:

  • تنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة إلى متوسطة الخشونة، وفي هذه المرحلة يمكن إضافة خيط الأسنان أيضًا.

  • استخدام غسول الفم لمزيد من الحماية للتجاويف التي لا تصل إليها الفرشاة، والوقاية من رائحة الفم الكريهة.

  • إجراء فحوصات عند أخصائيي التقويم، لمعرفة إن كان المراهق يحتاج وضع تقويم الأسنان.

صحة فم البالغين (من 20 إلى 64 عامًا): الحفاظ على العادات الجيدة

الحفاظ على عادات نظافة الفم الجيدة، والزيارات المنتظمة لطبيب الأسنان هما أمران أساسيان في هذه المرحلة، ويمكن القيام بما يلي:

  • زيارة طبيب الأسنان كل ستة أشهر للفحص وإجراء عمليات التقليح والتنظيف بشكل منتظم.

  • تنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة إلى متوسطة الخشونة مرتين يوميًا، واستخدام خيط الأسنان.

  • استخدام أدوات تنظيف إضافية، مثل فراشي ما بين الأسنان، أو خيوط تنظيف الأسنان المائية.

  • مراقبة أي تغيرات جديدة، مثل اللون أو الرائحة أو ظهور أي علامات غير طبيعية، وإعلام الطبيب بها حال ظهورها.

صحة فم كبار السن (65 عامًا فما فوق): الرعاية المضاعفة

في هذه المرحلة، يحتاج كبار السن إلى معالجة المشكلات المرتبطة بتقدم العمر، مثل جفاف الفم وأمراض اللثة وتسوس الأسنان، ويمكنهم اتباع ما يلي:

  • استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة، ومعجون أسنان مناسب للأسنان الحساسة.

  • المحافظة على رطوبة الفم عبر شرب كميات كبيرة من الماء.

  •  ملاحظة الآثار الجانبية للأدوية التي قد يسبب بعضها جفاف الفم.

  • تجنب الأطعمة السكرية أو الحمضية التي تزيد من تآكل الأسنان.

نظافة الفم.. جزء أساسي من صحة الجسم
كل ما يجب معرفته حول علاج عصب الأسنان

Related Stories

No stories found.
logo
فوشيا
www.foochia.com