عمليات التلقيح الصناعي تُعرّض النسا...

الحمل والولادة

عمليات التلقيح الصناعي تُعرّض النساء لخطر الإصابة بسرطان الثدي!

وجد باحثون دنماركيون أن السيدات اللاتي ينجبن أطفالاً بمساعدة عمليات التلقيح الصناعي يُعَرِّضن أنفسهن بشكل أكبر لخطر الإصابة بسرطان الثدي. وبحسب ما أظهرته الدراسة التي أجراها الباحثون بهذا الخصوص، فإن هؤلاء السيدات اللاتي يخضعن لعلاج الخصوبة تزداد لديهن احتمالات الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 10 %. كما اكتشف الباحثون أن أخطار الإصابة بسرطان الثدي تزداد بشكل أكبر لمن يبلغن من العمر 40 عامًا وأكثر، حيث تبين أنهن يكن أكثر عرضة لخطر الإصابة بنسبة 65 %. وأوضح الباحثون أنهم يعتقدون أن الخطر ينبع من نوعية الأدوية القوية التي تستخدم في تحفيز مبايض السيدات بغية إنتاج مزيد من البويضات لعمليات التلقيح الصناعي. وتتبع

وجد باحثون دنماركيون أن السيدات اللاتي ينجبن أطفالاً بمساعدة عمليات التلقيح الصناعي يُعَرِّضن أنفسهن بشكل أكبر لخطر الإصابة بسرطان الثدي. وبحسب ما أظهرته الدراسة التي أجراها الباحثون بهذا الخصوص، فإن هؤلاء السيدات اللاتي يخضعن لعلاج الخصوبة تزداد لديهن احتمالات الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 10 %.

كما اكتشف الباحثون أن أخطار الإصابة بسرطان الثدي تزداد بشكل أكبر لمن يبلغن من العمر 40 عامًا وأكثر، حيث تبين أنهن يكن أكثر عرضة لخطر الإصابة بنسبة 65 %.

img

وأوضح الباحثون أنهم يعتقدون أن الخطر ينبع من نوعية الأدوية القوية التي تستخدم في تحفيز مبايض السيدات بغية إنتاج مزيد من البويضات لعمليات التلقيح الصناعي.

وتتبع الباحثون، وهم من جامعة كوبنهاغن، أكثر من 600 ألف امرأة لمدة 21 عامًا خلال فترة الدراسة، التي عُرضَت نتائجها مؤخرًا ضمن فعاليات الاجتماع السنوي للجمعية الأوروبية للتكاثر البشري والأجنة (ESHRE) الذي أقيم في فيينا.