الحمل والولادة

تناولي البروتين خلال الحمل والرّضاعة لتجنُّب هذا الخطر!

تناولي البروتين خلال الحمل والرّضاع...

محتوى مدفوع

وجد باحثون برازيليون، مؤخرًا، أنّ النِّساء الحوامل، والمرضعات، ممّن لا يتحصلنَ على قدر كافٍ من البروتين، يُعرِّضنَ أطفالهنّ من الإناث، لخطر الإصابة بمرض سرطان البروستاتا. فقد تبيّن من التّجارب، التي أجراها الباحثون على مجموعة من فئران التجارب، أنّ تلك الفئران، التي تلقّتْ فقط، ثلث المقدار الطبيعي من البروتين، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض، في مرحلة لاحقة من الحياة، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية. ويعود ذلك إلى أنّ عدم تناول الأمّهات القدر الكافي من البروتين، يبدّل مستويات الأستروجين والتستوستيرون، حيث يقلّ الهرمون الثاني بمقدار 6 مرات، مع التقدّم في السنّ. وأوضح الباحثون، أنّهم يعتقدون، أنّ تلك التغييرات التي تطرأ على الهرمونات

وجد باحثون برازيليون، مؤخرًا، أنّ النِّساء الحوامل، والمرضعات، ممّن لا يتحصلنَ على قدر كافٍ من البروتين، يُعرِّضنَ أطفالهنّ من الإناث، لخطر الإصابة بمرض سرطان البروستاتا.

فقد تبيّن من التّجارب، التي أجراها الباحثون على مجموعة من فئران التجارب، أنّ تلك الفئران، التي تلقّتْ فقط، ثلث المقدار الطبيعي من البروتين، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض، في مرحلة لاحقة من الحياة، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويعود ذلك إلى أنّ عدم تناول الأمّهات القدر الكافي من البروتين، يبدّل مستويات الأستروجين والتستوستيرون، حيث يقلّ الهرمون الثاني بمقدار 6 مرات، مع التقدّم في السنّ.

وأوضح الباحثون، أنّهم يعتقدون، أنّ تلك التغييرات التي تطرأ على الهرمونات الجنسية، هي العامل الرئيسي وراءَ نموّ ورم سرطان البروستاتا، الأكثر شيوعًا لدى الرجال.

ونقلتْ الصحيفة في هذا السياق عن البروفيسور لويس جاستلين جونيور، الباحث الرئيسي بالدراسة، التي أجريت في معهد العلوم البيولوجية بجامعة ساو باولو البرازيلية، قولها، "أظهرتْ بحوثنا السابقة، أنّ التعرّض في الرحم، لنظام غذائي منخفض البروتين، أمر من شأنه أنْ يضعف نمو البروستاتا".

وأضافتْ:"جاءتْ دراستنا الحالية، لتثبت أنّ هذا التأثير، الذي يمكن ملاحظته بعد الولادة، يعمل على زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، حين يصير الأفراد المعنيون من كبار السن".

 

تعليقات

مقالات ذات صلة