لهذا السبب لا يجب إجراء التلقيح الاصطناعي للمرأة بعد سن الـ 42

لهذا السبب لا يجب إجراء التلقيح الاصطناعي للمرأة بعد سن الـ 42

أشرف محمد

طالب البروفيسور هانز إيفرز، الذي يعد من أشهر أطباء الخصوبة في هولندا، كافة عيادات التلقيح الاصطناعي بضرورة التوقف عن معالجة السيدات اللواتي تزداد أعمارهن عن 42 عاماً.

وقال إيفرز إن فرص هؤلاء السيدات في الحمل والإنجاب لا تتجاوز الـ 5 % مع وصولهن تلك المرحلة العمرية، متهماً المراكز المتخصصة في عمليات التلقيح الاصطناعي بأنها لا تتعامل بإنصاف مع الأزواج الذين تكون لديهم رغبة شديدة في تحقيق حلم الإنجاب.

وأضاف إيفرز أنه مع وصول المرأة إلى سن الـ 44، فإن معدل نجاح تلك العمليات يقل بمقدار النصف مرة أخرى، لتصبح فرص حدوث الحمل في تلك المرحلة العمرية 2 % فقط.

وتابع إيفرز، وهو استشاري في أمراض النساء والتوليد بجامعة ماستريخت في هولندا، بتوجيهه اللوم للعيادات الخاصة بسبب تعليقها الأزواج بآمال زائفة وترويجها لعلاجات إضافية غالية الثمن تفتقر للفعالية، مثل العلاجات الهرمونية والفحوصات المتنوعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com