هل المضافات الغذائية الصناعية ضارة بالصحة؟

تغذية

هل المضافات الغذائية الصناعية ضارة بالصحة؟

رغم الجدال المثار حول المضافات الغذائية الصناعية، إلا أنها ليست مثيرة للذعر بهذا الشكل الذي يروج له. وكما يبدو من اسمها، فإن تلك المضافات عبارة عن مكونات صناعية تضاف للطعام بهدف تحسين لونه أو نكهته، إطالة مدة صلاحيته أو تحسينه بطريقة أو بأخرى. وأكدت بهذا الخصوص إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن كل مضافات الطعام المتوافرة في الأسواق آمنة الاستخدام، ومع هذا، ربما لا تزال هناك بعض المخاوف بشأن ما يجب فعله تجاه تلك المضافات: فهل الأصح هو الحد من تناولها؟ وكذلك كيف يجب التعامل معها؟ أولا ما هي مضافات الطعام الصناعية؟ هي مكونات اصطناعية، بمعنى أنها ليست طبيعية، وتضاف إلى

رغم الجدال المثار حول المضافات الغذائية الصناعية، إلا أنها ليست مثيرة للذعر بهذا الشكل الذي يروج له.

وكما يبدو من اسمها، فإن تلك المضافات عبارة عن مكونات صناعية تضاف للطعام بهدف تحسين لونه أو نكهته، إطالة مدة صلاحيته أو تحسينه بطريقة أو بأخرى.

وأكدت بهذا الخصوص إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن كل مضافات الطعام المتوافرة في الأسواق آمنة الاستخدام، ومع هذا، ربما لا تزال هناك بعض المخاوف بشأن ما يجب فعله تجاه تلك المضافات: فهل الأصح هو الحد من تناولها؟ وكذلك كيف يجب التعامل معها؟

أولا ما هي مضافات الطعام الصناعية؟

img

هي مكونات اصطناعية، بمعنى أنها ليست طبيعية، وتضاف إلى الطعام بهدف تحسين مظهره، قوامه، مذاقه وصلاحيته، وتنقسم إلى 4 أنواع: أولها نوع مباشر يضاف لغرض معين، وثانيها غير مباشر يرتبط في الغالب بخامات التعبئة والتغليف، وثالثها طبيعي يشتق من مصادر غذائية طبيعية ورابعها صناعي لا يشتق من الطبيعية بل يستخرج كمستخلصات الفانيليا التي تصنع من مادة الفانيلين التي يتم إنتاجها في المختبر.

أنواع الأطعمة التي توجد بها تلك المضافات

توجد تلك المضافات في كثير من الأطعمة الرائجة مثل الزبادي، الخبز، تتبيلات السلطة، المشروبات الغازية، المخبوزات، الرقائق، ألواح البروتين والأطعمة المصنعة الأخرى.

لِمَ تُدرَج تلك المضافات بالأطعمة المختلفة؟

تحتوي كثير من المنتجات الغذائية على مستحلبات، مثبتات أو مكثفات لتحسين جودة المنتج. وتساعد تلك المضافات على ربط مكونات، مثل الزيت والماء، لإنتاج قوام ومظهر أكثر تناغما.

الآثار المحتملة لتناول المكونات الاصطناعية

img

رغم تطبيق بروتوكولات أمان صارمة بشأن هذه المضافات الاصطناعية، لكن المستهلكين لا يزالون قلقين بشأنها وبشأن الآثار والتبعات الصحية المحتملة على المدى الزمني البعيد.

صحة الأمعاء

هناك بحوث أولية أجريت على مجموعة من فئران التجارب تقول إن تناول المحليات الصناعية قد يقلل من تنوع بكتيريا الأمعاء ويؤدي نظريا لبعض المشاكل في الجهاز الهضمي.

زيادة الوزن

رغم عدم اشتمال تلك المضافات على سعرات، لكن يعتقد أنها قد تساهم في زيادة الوزن، وذلك لدورها في تغيير ميكروبيوم الأمعاء؛ ما يؤدي إلى تغييرات في التمثيل الغذائي وتنظيم الهرمونات.

الإصابة بالسرطان

ثبت أن هناك بعض المضافات الصناعية التي قد تزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع الأمراض السرطانية.

صحة الأطفال

هناك دراسات محدودة تقول إن تلك المضافات تُسَبِّب مشاكل سلوكية أو اضطرابات في النمو العصبي عند الأطفال.

هل يجب التقليل من تلك المضافات؟

img

لحسن الحظ أننا لسنا بحاجة لتجنب تلك المضافات تماما كي نستمتع بنمط حياة صحي، وذلك لأن معظمها غير ضار بصحة الإنسان، ولأن تلك الأنواع التي تشكل مخاطر صحية "محظورة" من جانب إدارة الغذاء والدواء، لهذا، وبدلا من محاولة التخلص نهائيا من تلك المضافات، يمكننا التركيز على حمية من الأطعمة الكاملة المصنعة بشكل بسيط.

نصائح للحد من تناول تلك المضافات

- قراءة الملصقات الموضوعة على الأطعمة والمنتجات الغذائية.

- الاهتمام بمعرفة الأسماء والمصطلحات المختلفة.

- تناول نوعية الأطعمة الكاملة المصنعة بشكل بسيط.

- الاهتمام بشرب الماء.

- تجنب نهج "الكل أو لا شيء"، والأفضل إدراج تغييرات صغيرة في نمط الأكل المتبع.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً