تغذية

هل تساءلتِ يومًا لماذا نطهو الطعام؟ تعرّفي على الأسباب

هل تساءلتِ يومًا لماذا نطهو الطعام؟...

محتوى مدفوع

تغيّرات عديدة يُحدثها طهو الطعام، في الصفات الحسية للغذاء، كاللون، والطعم، والرائحة، الأمر الذي يساعد على تحسين مظهره، وإضفاء رائحة زكية له. ويعمل الطهو على خروج الفيتامينات من خلايا الطعام، الذي يساعد على تعريضها بشكل أكبر لأنزيمات المعدة، والأمعاء، والمواد الهاضمة التي تزيد من امتصاص تلك المواد، عبر الجهاز الهضمي. فوائد عديدة لطهي الطعام ينجم عن طهي الطعام فوائد عديدة، ومتنوعة، بيّنتها اختصاصية التغذية، المهندسة إيناس الفرخ لـ "فوشيا"، وأوردتها في الأسطر التالية: * إنّ عملية الطّهي بحدّ ذاتها، تساعد على التخلّص من الجراثيم، وطفيليات الطعام، وقتل الأحياء الدقيقة، الملوثة للغذاء، والتي تمثّل خطورة على صحة، وكفاءة جهاز المناعة في

تغيّرات عديدة يُحدثها طهو الطعام، في الصفات الحسية للغذاء، كاللون، والطعم، والرائحة، الأمر الذي يساعد على تحسين مظهره، وإضفاء رائحة زكية له.

ويعمل الطهو على خروج الفيتامينات من خلايا الطعام، الذي يساعد على تعريضها بشكل أكبر لأنزيمات المعدة، والأمعاء، والمواد الهاضمة التي تزيد من امتصاص تلك المواد، عبر الجهاز الهضمي.

فوائد عديدة لطهي الطعام

ينجم عن طهي الطعام فوائد عديدة، ومتنوعة، بيّنتها اختصاصية التغذية، المهندسة إيناس الفرخ لـ "فوشيا"، وأوردتها في الأسطر التالية:

* إنّ عملية الطّهي بحدّ ذاتها، تساعد على التخلّص من الجراثيم، وطفيليات الطعام، وقتل الأحياء الدقيقة، الملوثة للغذاء، والتي تمثّل خطورة على صحة، وكفاءة جهاز المناعة في مقاومة الأمراض.

* يساعد على بقاء الأطعمة مدّة طويلة دون تلف، ويجعلها سهلة الحفظ أيضًا. ويعطي الفرصة لخلط الكثير من المكوّنات، التي تزيد من القيمة الغذائية لها، إذْ بدون الطّهي، يصعب تناول المواد الخامّ، وحدها.

* يُوقف الطّهو تأثير مركبات الجليكوزيدات، الموجودة في البقوليات، بحيث تتحلّل، وتصبح عديمة الضّرر، بفعل حرارة الطّهي.

* يُسهّل هضم بعض المواد الغذائية، أهمها البروتينات في اللحوم ما يجعلها سهلة الهضم.

* يحفظ الخضار المجمّدة في الفريزر مدّة طويلة، تصل إلى عدّة أشهر، وذلك من خلال سلقها بالماء السّاخن، الذي يعمل على إيقاف عمل الأنزيمات الموجودة فيها، والتي بدورها هي المسؤولة عن نُضجها، واستمرارها في النّمو.

* بالطّهي، يتمّ تكسير بعض المواد المسؤولة عن الروائج المزعجة، لبعض الأطعمة، كالثوم، والبصل؛ حيث إنّ تناولها مطبوخة، لا ينتج عنها رائحة كريهة للفمّ.

* يعمل على بناء أغلفة خارجية لبعض الأطعمة، كالأغلفة المحتوية على القرشلّة، والبيض، والتي تُضاف إلى بعض أنواع اللحوم والدجاج قبل طهيها، مما يضفي طعمًا لذيذًا، ويقلّل من كمية الزيوت، التي تمتصّها تلك الأطعمة، أثناء الطّهي، أو القلي.

* يُضفي طهو بعض الخضار بالبخار، لونًا أجمل وأغمق، ممّا لو تمّ تقديمها نيّئة، وهذا ما يشجّع الناس على تناول الخضار، بصورة أكبر.

ولهذا، نصحتْ الفرخ بأنْ يكون ثُلثا وجباتنا اليومية من خضار، وسلَطات مطبوخة، في ما الثُّلث المتبقّي، يُفترض أنْ يكون نيّئاً.

 

تعليقات

مقالات ذات صلة