بالصور.. شاهدي فتاة سمينة تتحول إلى “باربي اللياقة البدنية”

1111111111111

أحمد نصار

السمنة المفرطة من المشكلات التي تواجه كثيرا من الناس في الوقت الحالي نظرًا لطبيعة الحياة السريعة التي لا يجد الإنسان فيها فرصة للاهتمام بلياقته البدنية ونظامه الغذائي.

وفي تسلسل غريب تروي لولا باهيناماكي 24 عامًا رحلتها من مراهقة تعاني فيها من السمنة المفرطة مرورًا بمرحلة فقدانها شهيتها بشكل كامل إلى أن انتهى بها المطاف كمدربة تغذية وأيقونة من أيقونات اللياقة البدنية.

كانت لولا التي تطلق على نفسها حالياً لقب “لولا باربي اللياقة البدنية” قد اعتادت على تناول الحلوى منذ طفولتها حتى بلغ وزنها أكثر من 80 كيلوغراماً عندما بلغت مرحلة المراهقة، ما جعل وزنها ثقيلاً جدًا على قدميها النحيفتين.

وخلال فترة مراهقتها تعرضت باهيناماكي للسخرية من أفراد عائلتها وزملائها في المدرسة لأنها كانت بدينة للغاية، ونتيجة لتعرضها المستمر للسخرية سقطت باهيناماكي في قبضة فقدان الشهية حتى انخفض وزنها إلى 34 كيلوغراماً فقط، وأصبحت ضعيفة للغاية لدرجة أنها اضطرت للرقود في المستشفى، وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة نيويورك بوست.

وعندما بلغت أقل وزن لها كانت تتناول تفاحة واحدة فقط يوميًا وتمارس التمارين الرياضية لأكثر من أربع ساعات يوميًا، لكن الآن، وبعد صراع طويل مع اضطرابات الأكل تمكنت باهيناماكي من الوصول لوزنها المثالي وهو 51 كيلوغراماً تقريبًا.

وأدى موقف باهيناماكي الإيجابي وجسمها الممشوق إلى حصولها على لقب “باربي اللياقة البدنية” من متابعيها على الإنترنت، وتقوم نجمة إنستغرام التي خضعت لعملية تكبير ثدي بتكلفة 6500 دولار لاستكمال مظهرها بتعليم الآخرين عن أهمية التغذية.

وتوضّح باهيناماكي التي تعيش في فنلندا قائلة: “كنت أحب باربي كثيرًا عندما كنت طفلة، لكنني لم أعتقد أنه من الممكن أن يصبح شكل جسمي مشابهًا لها، ولسنوات عديدة أسأت إلى جسمي وتركت الآخرين يُشعرونني بأنه لا قيمة لمظهري، لكنني في النهاية تقبّلت نفسي وتعلّمت أن هناك أشياء في الحياة أهم من المظهر وأصبحت أكثر صحة وحيوية إلى أن انتهى بي المطاف أن أكون شبيهة باربي”.

وأضافت: “لم أكن أعتقد أنني أشبه باربي، لكن التعليقات الإيجابية التي تمت مقارنتي فيها بباربي تعني الكثير بالنسبة لي، حيث تعد باربي بمثابة ملاكي الحارس في الوقت الحاضر وهي تعطيني القوة والثقة بالنفس التي أحتاجها، وأصبح لقب “باربي اللياقة البدنية” جزءاً مني الآن. ورسالتي للآخرين هي ألا تحاولوا إنقاص وزنكم أو تغيير شكل أجسامكم من أجل شخص آخر لأن آراء الآخرين لا تقل أهمية عن رأيك في نفسك”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com