صحة ورشاقة

لماذا مطلوب منك تعزيز مناعتك النفسية قبل الجسدية؟ (فيديو)

عن تعزيز وتطوير "المناعة النفسية" للجميع بلا استثناء، قبل التركيز على تعزيز المناعة الجسدية التي يسعى إليها كثيرون، يشير اختصاصي الطاقة الإيجابية والصحة النفسية والعلاقات الدكتور عادل القراعين إلى أن المناعة الجسدية لمحاربة الأمراض وغيرها يمكن علاجها بالحميات الغذائية والرياضة وتناول الفيتامينات. ولكن هؤلاء يغفلون توجيه أنظارهم نحو تعزيز مناعتهم النفسية والتي يُفترض أن تُعطى الأولوية في حياتهم، لانعكاسها على مناعتهم الجسدية، ومن ثم تحميهم من مشاعر الاكتئاب والحزن والخوف والغضب وغيرها من المشاعر السلبية التي تأخذ من طاقتهم، وتؤثر على صحتهم سلبا. "وبغير ذلك، لن تنفع الفيتامينات ولا الغذاء الصحي ولا ممارسة الرياضة في الحفاظ على قوة مناعتهم الجسدية"،

عن تعزيز وتطوير "المناعة النفسية" للجميع بلا استثناء، قبل التركيز على تعزيز المناعة الجسدية التي يسعى إليها كثيرون، يشير اختصاصي الطاقة الإيجابية والصحة النفسية والعلاقات الدكتور عادل القراعين إلى أن المناعة الجسدية لمحاربة الأمراض وغيرها يمكن علاجها بالحميات الغذائية والرياضة وتناول الفيتامينات.

ولكن هؤلاء يغفلون توجيه أنظارهم نحو تعزيز مناعتهم النفسية والتي يُفترض أن تُعطى الأولوية في حياتهم، لانعكاسها على مناعتهم الجسدية، ومن ثم تحميهم من مشاعر الاكتئاب والحزن والخوف والغضب وغيرها من المشاعر السلبية التي تأخذ من طاقتهم، وتؤثر على صحتهم سلبا.

"وبغير ذلك، لن تنفع الفيتامينات ولا الغذاء الصحي ولا ممارسة الرياضة في الحفاظ على قوة مناعتهم الجسدية"، يقول القراعين.

كيف تُعزز المناعة النفسية؟

"حب الذات وبصدق"، هو أول ما يوصي به الاختصاصي القراعين. وعن تأثير هذا الحب وانعكاساته على الشخص، فهو يزيد من جرعة الشحنات الإيجابية، ويقوّي شعوره بالامتنان ويعزز ثقته بنفسه، ويزيد من حب المحيطين به، ومن ثم يزيد من هالات الحب والنور حوله؛ فيمنع الطاقات السلبية وما تحملها من كره وحقد وحزن شديد من التغلغل إلى كيانه الداخلي.

أما تبسيط الأمور والتعامل معها ببساطة وسلاسة، والابتعاد عن التحليلات المبالغ بها وتحميل الأمور أكثر مما يلزم، مقابل السعي للخير والنجاح الدائم، فهي ثاني نصائح القراعين، فهذه المسائل كلها تمنح صاحبها مساحة وجرعة من التفكير الجيد الذي يؤدي بصاحبه إلى الإبداع والإنتاجية أكثر.

وما لا يراه القراعين مقنعا، هو حالة الخوف والاستغراب والتفاجؤ من الأحداث الإيجابية التي يمر بها كلٌّ منا، واعتبارها ربما مسألة لحظية قد تتوقف فجأة، أو تتلاشى؛ لأن الأمور الجميلة لا تستمر، لاعتقاد هؤلاء وإيمانهم بأن أي حدث عارض أو سيئ هو الطبيعي والمتوقع حدوثه.

ومن الحلول الإيجابية، من وجهة نظر القراعين، هو ضرورة اقتناع الجميع بأنهم خُلقوا على هذه الأرض ليكونوا إيجابيين، أثرياء، متعلمين، ويتمتعون بصحة وعافية، والابتعاد عن اعتقادهم أنهم فقراء، أو مرضى، أو غير سعداء في حياتهم، بل والمطلوب إغفاله تماما.

وانطلاقا من: "تفاءلوا بالخير تجدوه"، ووفق قناعات القراعين، فإن الجميع يملكون من الطاقات وجرعات الإيجابية الكثير والوفير، مطالبا باستغلالها دائما، للحصول على الخير بكافة تفاصيله.

عن تعزيز المناعة النفسية قبل الجسدية، التقت "فوشيا" اختصاصي الطاقة الإيجابية والصحة النفسية والعلاقات الدكتور عادل القراعين، ليوضح كيفية إيلاء النفس قبل الجسد كل الاهتمام.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً