السلس البولي مرض يُخجل غالبية النسا...

صحة ورشاقة

السلس البولي مرض يُخجل غالبية النساء.. إليك أفضل طرق التعامل معه

يُطلق مصطلح السلس البولي على مشكلة فقد السيطرة الإرادية على إفراز البول، وقد يحدث ذلك عند السعال أو الضحك أو العطس أو ممارسة تمارين رياضية. وفي بعض الأحيان، ينشأ شعور مفاجئ بالحاجة إلى الذهاب للمرحاض، لكن دون القدرة على تمالك النفس وضبط البول، ومن المنظور الاجتماعي وبغض النظر عن المشاكل الصحية التي يسببها، يرى عدد كبير من السيدات أنه مشكلة محرجة وغير مريحة. بهذا الخصوص، تستعرض الدكتورة هيلينا تايلور أخصائية النساء والتوليد في دبي بحوار مع "فوشيا"، بعض الأمراض التي تسبب الخجل للنساء أثناء الحديث عنها وقد يمنعها ذلك من طلب المشورة أو زيارة الطبيب المختص، ومن هذه الأمراض السلس

يُطلق مصطلح السلس البولي على مشكلة فقد السيطرة الإرادية على إفراز البول، وقد يحدث ذلك عند السعال أو الضحك أو العطس أو ممارسة تمارين رياضية.

وفي بعض الأحيان، ينشأ شعور مفاجئ بالحاجة إلى الذهاب للمرحاض، لكن دون القدرة على تمالك النفس وضبط البول، ومن المنظور الاجتماعي وبغض النظر عن المشاكل الصحية التي يسببها، يرى عدد كبير من السيدات أنه مشكلة محرجة وغير مريحة.

بهذا الخصوص، تستعرض الدكتورة هيلينا تايلور أخصائية النساء والتوليد في دبي بحوار مع "فوشيا"، بعض الأمراض التي تسبب الخجل للنساء أثناء الحديث عنها وقد يمنعها ذلك من طلب المشورة أو زيارة الطبيب المختص، ومن هذه الأمراض السلس البولي الذي قد يصب عددا كبيرا من النساء خاصة بعد الولادات الطبيعية المتكررة أو في مراحل متقدمة من العمر.

الدكتورة هيلينا تؤكد ضرورة استشارة الطبيب والتوجه للعلاج خاصة وأن هذا المرض يصيب أكثر من 50 % من النساء والعلاج في بعض الحالات يكون عن طريق أخذ برنامج علاجي لا يستغرق فترة زمنية طويلة، أو اللجوء إلى العلاجات الجراحية وهذا ما يقرره الطبيب المختص.

وردا على ازدياد انتشار هذا المرض مع التقدم في العمر عند النساء، تبين الدكتورة تايلور أن هناك عدة أسباب لهذا المرض منها التقدم بالسن، كذلك الولادة الطبيعية المتعسرة خاصة إذا كان حجم المولود كبيرا وغيرها من الأسباب، وبغض النظر عن الأسباب يجب على المرأة أن تتوجه للاستشارة والعلاج إذا شعرت بأعراض تسرب البول.

وفيما إذا كان العامل النفسي يسهم في تفاقم أعراض المرض، تؤكد الدكتورة تايلور أن الضغط النفسي يزيد من تفاقم المشكلة وأعراضها، خاصة إذا كان السبب الرئيس وراء المرض هو حالة من الضغط والتوتر، هنا تصبح القصة معقدة أكثر من كونها مرضا عضويا قابلا للعلاج.

معلومات أكثر حول الموضوع تجدينها في الفيديو أعلاه، للمساعدة على تحديد المشكلة بشكل دقيق واختيار العلاج المناسب، علما أن عدم طرح المشكلة والتحفظ عليها يزيد من تعقيدها.

 


 

قد يعجبك ايضاً