حرق الدهون عند الرجال أسرع من النسا...

صحة ورشاقة

حرق الدهون عند الرجال أسرع من النساء.. ما السبب؟

أسباب عضوية وسلوكية تقلل من عملية حرق الدهون عند كلٍّ من الرجل والمرأة، اعتمادًا على تقدّم العمر، والوراثة، ونمط الحياة، وتناول الكثير من السعرات الحرارية، ونقص فيتامين "د" الذي يُعدّ أحد عوامل نقص الحرق، إضافة إلى الغدة الدرقية التي تؤثر على عملية الحرق، خصوصًا إذا حصل فيها أي كسل، وبالتالي فإن عملية الحرق تقلّ. لماذا يزيد الحرق عند الرجل أكثر من المرأة؟ يجيب أخصائي التغذية العلاجية وعلوم الأطعمة الدكتور محمد أمين عبر "فوشيا" بأن السبب وراء زيادة معدل الحرق عند الرجل أعلى منه عند المرأة لاختلاف طبيعة جسمه الذي يتكون في أغلبه من العضلات التي تساعد في حرق الدهون، فيما

أسباب عضوية وسلوكية تقلل من عملية حرق الدهون عند كلٍّ من الرجل والمرأة، اعتمادًا على تقدّم العمر، والوراثة، ونمط الحياة، وتناول الكثير من السعرات الحرارية، ونقص فيتامين "د" الذي يُعدّ أحد عوامل نقص الحرق، إضافة إلى الغدة الدرقية التي تؤثر على عملية الحرق، خصوصًا إذا حصل فيها أي كسل، وبالتالي فإن عملية الحرق تقلّ.

لماذا يزيد الحرق عند الرجل أكثر من المرأة؟

img

يجيب أخصائي التغذية العلاجية وعلوم الأطعمة الدكتور محمد أمين عبر "فوشيا" بأن السبب وراء زيادة معدل الحرق عند الرجل أعلى منه عند المرأة لاختلاف طبيعة جسمه الذي يتكون في أغلبه من العضلات التي تساعد في حرق الدهون، فيما تغلب الدهون النسبة الكبرى في جسم المرأة، إذ تُخزَّن في مناطق محددة كالأرداف والبطن والصدر.

كما يوزع جسم الرجل الدهون على العضلات وأقسام مختلفة من جسمه؛ ما يسهل عملية الأيض عنده وحرق الدهون بصورة أكبر.

وأضاف، أن هرمون التستوستيرون الموجود لدى الرجل بصورة أكبر من المرأة، يساهم في عملية الحرق لكونه المسؤول عن تلك العملية.

وعلى الصعيد النفسي، من المعروف أن الرجل يبذل جهدًا أكبر من المرأة، وبالأخص، عندما تزيد ساعات عمله على 10 ساعات أحيانًا بخلاف عدد ساعات عمل المرأة، عدا عن الضغوط النفسية والمسؤوليات التي تواجهه في عمله أو بيته، إلى جانب انشغال تفكيره وقلقه من المستقبل أكثر من المرأة، فتلك العوامل كفيلة في زيادة الحرق عنده، كما يرى أمين.

كيف تزيد المرأة من عملية حرق الدهون؟

img

من الأمور التي نصح بها أمين لتزويد عملية الحرق عند المرأة، التركيز على تناول وجبة الفطور، والحرص على تناول 3 - 5 وجبات بمقدار وجبة كل 3 ساعات بصورة منظّمة، ليستمر الحرق ويكون في أعلى معدلاته.

والتركيز على شرب الماء بكميات كبيرة؛ لأنه يعمل على زيادة الحرق، ويجعل الجسم يشعر بالشبَع، ويقلل الشهية، وبالتالي يساعد في نزول الوزن.

ولم يغفل أهمية المحافظة على نمط غذائي معين، يرافقه ممارسة الرياضة بشكل دوري؛ ما يسهم في زيادة الحرق وتكوين العضلات التي تساهم في حرق الدهون أيضًا، إلى جانب التوقف عن تناول وجبات ليلية ذات سعرات حرارية عالية، مع تنظيم وتثبيت مواعيد الوجبات، وتعويد الجسم على هذه المواعيد.

وأخيرًا، النوم باكرًا؛ لأن السّهر يُضعف من عملية الحرق كثيرًا، ويجعل الجسم يشعر بالجوع، وبالتالي طلب الطعام.