احذري "الاكتئاب المبتسم".. فقد يدفع...

صحة ورشاقة

احذري "الاكتئاب المبتسم".. فقد يدفع إلى الانتحار!

رغم سهولة إخفاء متاعبنا وأحزاننا عن المحيطين بنا برسم البسمة على وجوهنا والاكتفاء بقول إن الأمور بخير تسير وعلى ما يرام؛ لكن المسألة قد لا تكون بتلك السهولة، حيث يؤكد خبراء بريطانيون أن الأمر قد يكون مرتبطاً بما يعرف بـ"الاكتئاب المبتسم". وهذا هو المصطلح الذي بدأت تتزايد عنه عمليات البحث على الإنترنت، حيث إنه يعني أنك قد تبدين سعيدة أمام الآخرين، لكنك تعانين داخلياً من نوبة اكتئاب، وهو ما علقت عليه أوليفيا ريميس، وهي طالبة دكتوراه في جامعة كامبردج، بقولها "إنه وفي حين أن الاكتئاب المبتسم ليس مصطلحاً فنياً يستخدمه الأطباء؛ لكن من المؤكد أنه من الممكن أن يمر الإنسان

رغم سهولة إخفاء متاعبنا وأحزاننا عن المحيطين بنا برسم البسمة على وجوهنا والاكتفاء بقول إن الأمور بخير تسير وعلى ما يرام؛ لكن المسألة قد لا تكون بتلك السهولة، حيث يؤكد خبراء بريطانيون أن الأمر قد يكون مرتبطاً بما يعرف بـ"الاكتئاب المبتسم".

وهذا هو المصطلح الذي بدأت تتزايد عنه عمليات البحث على الإنترنت، حيث إنه يعني أنك قد تبدين سعيدة أمام الآخرين، لكنك تعانين داخلياً من نوبة اكتئاب، وهو ما علقت عليه أوليفيا ريميس، وهي طالبة دكتوراه في جامعة كامبردج، بقولها "إنه وفي حين أن الاكتئاب المبتسم ليس مصطلحاً فنياً يستخدمه الأطباء؛ لكن من المؤكد أنه من الممكن أن يمر الإنسان بحالة اكتئاب وينجح في الوقت نفسه في إخفاء الأعراض ذات الصلة".

وحذرت أوليفيا كذلك من أن تلك الحالة "الاكتئاب المبتسم" تزيد من خطر تعرض الأشخاص للانتحار، موضحة أنه وبينما يعاني شخص من كل 10 أشخاص من الاكتئاب، فإن حوالي 40% منهم ربما يعانون من ذلك "الاكتئاب المبتسم" أو "الاكتئاب غير النمطي"، الذي يكون من الصعب للغاية اكتشافه ومن ثم توفير العلاج اللازم له.

ونوه الباحثون إلى أن هناك بعض الأعراض التي تسهل اكتشاف تلك الحالة مثل الإفراط في تناول الطعام، الشعور بثقل في الساقين والذراعين، سهولة إيذاء النفس نتيجة التعرض لانتقاد أو رفض، الميل للشعور باكتئاب في ساعات المساء، والنوم مدة أطول من المعتاد.

img

 

 


 

قد يعجبك ايضاً