صحة ورشاقة

تجنبي وضعية النوم هذه أثناء الليل.. قد تفسد شعورِك بالراحة!

تجنبي وضعية النوم هذه أثناء الليل.....

جميعنا يكون بحاجة للحصول على قسط كاف من النوم ليلاً لمساعدة أجسامنا على القيام بوظائفها كما ينبغي، وهو ما يجب علينا الاهتمام به لضمان راحتنا على أكمل وجه، حتى لا نشعر بغضب وسرعة انفعال ونفقد قدرتنا على العمل بشكل جيد نهارًا. ونبه باحثون بهذا الخصوص إلى أن طريقة النوم من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على جودة شعورنا بالراحة، ومن ثم فمن الضروري اختيار وضعية النوم المثالية لنا. ونقلت صحيفة "اكسبرس" البريطانية عن خبراء متخصصين تأكيدهم أن النوم باستمرار على الظهر وضعية غير جيدة وقد تحد من راحة الأشخاص أثناء الليل. وشدَّد باحثون من عيادة النوم بألاسكا على أن تلك

جميعنا يكون بحاجة للحصول على قسط كاف من النوم ليلاً لمساعدة أجسامنا على القيام بوظائفها كما ينبغي، وهو ما يجب علينا الاهتمام به لضمان راحتنا على أكمل وجه، حتى لا نشعر بغضب وسرعة انفعال ونفقد قدرتنا على العمل بشكل جيد نهارًا.

ونبه باحثون بهذا الخصوص إلى أن طريقة النوم من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على جودة شعورنا بالراحة، ومن ثم فمن الضروري اختيار وضعية النوم المثالية لنا.

ونقلت صحيفة "اكسبرس" البريطانية عن خبراء متخصصين تأكيدهم أن النوم باستمرار على الظهر وضعية غير جيدة وقد تحد من راحة الأشخاص أثناء الليل.

وشدَّد باحثون من عيادة النوم بألاسكا على أن تلك الوضعية تعتبر أسوأ وضعية للنوم ليلاً، وأنها ورغم أنها قد تكون مثالية لمن يعانون بآلام بالظهر أو الرقبة، لكنها من الممكن أن تؤدي إلى صعوبة عند الاستغراق في النوم ومن ثم عدم الشعور بالراحة المطلوبة خلال ساعات الليل؛ وهو ما يترتب عليه نتائج غير جيدة.

وأضاف الباحثون أنه ورغم أن وضعية النوم على الظهر قد تفيد في الحد من شعور ارتجاع المريء وتساعد أيضاً في الحد من ظهور التجاعيد؛ لكن تبين أنها قد تؤدي إلى الشخير، الإحساس بصعوبة في النوم والتعرض عموماً لتجربة سيئة.

ورغم أن لكل وضعية نوم ايجابياتها وسلبياتها؛ لكن واحدة من أفضل الوضعيات التي يمكن تجربتها هي التي يتم فيها النوم على أحد الجانبين وتوجيه كلا الذراعين لأسفل، وهي وضعية تفيد بالفعل من يعانون من آلام بالظهر وتساعد في تعزيز الهضم.

 

اترك تعليقاً