صحة ورشاقة

احرصي على نوم كاف في الليل.. وإلاّ حياتكِ الاجتماعية في خطر!

احرصي على نوم كاف في الليل.. وإلاّ...

محتوى مدفوع

أكدت دراسة أمريكية حديثة، أن عدم الحصول على قدر كاف من النوم خلال الليل، أمر قد يؤدي لتدمير الحياة الاجتماعية للأشخاص. وجد الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة بجامعة كاليفورنيا، أن الأشخاص الذين يُحرَمون من النوم ليلاً، يكونون أكثر ميلاً للشعور بالوحدة، وتقل رغبتهم في التواصل مع الآخرين، حيث يتحاشون التواصل عن قرب مع المحيطين بالطريقة نفسها التي يتصرف بها مرضى القلق الاجتماعي. ولعل الأسوأ من ذلك، كما أوضح الباحثون، هو أن شعور الاغتراب الذي ينتابهم يجعل الأناس المحرومين من النوم غير جذابين من الناحية الاجتماعية في الواقع بالنسبة للآخرين. كما كشفت الدراسة عن جزئية مثيرة مفادها أنه حتى الأشخاص الذين

أكدت دراسة أمريكية حديثة، أن عدم الحصول على قدر كاف من النوم خلال الليل، أمر قد يؤدي لتدمير الحياة الاجتماعية للأشخاص.

وجد الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة بجامعة كاليفورنيا، أن الأشخاص الذين يُحرَمون من النوم ليلاً، يكونون أكثر ميلاً للشعور بالوحدة، وتقل رغبتهم في التواصل مع الآخرين، حيث يتحاشون التواصل عن قرب مع المحيطين بالطريقة نفسها التي يتصرف بها مرضى القلق الاجتماعي.

ولعل الأسوأ من ذلك، كما أوضح الباحثون، هو أن شعور الاغتراب الذي ينتابهم يجعل الأناس المحرومين من النوم غير جذابين من الناحية الاجتماعية في الواقع بالنسبة للآخرين.

كما كشفت الدراسة عن جزئية مثيرة مفادها أنه حتى الأشخاص الذين يحصلون على القسط الكافي من النوم ليلاً، يشعرون بالوحدة بعد أن يتقابلوا لفترة وجيزة مع شخص لا يحصل على ما يكفيه من النوم؛ ما يتسبب ربما في نشر عدوى العزلة الاجتماعية.

ولفت الباحثون إلى أن تلك النتائج، التي نُشِرَت بمجلة اتصالات الطبيعة، هي أول نتيجة تُظهِر وجود علاقة ثنائية بين قلة النوم والعزلة الاجتماعية، الأمر الذي يعني تسليط الضوء من جديد على داء الوحدة حول العالم وما يمكن أن ينتج عنه من تداعيات.

 

 

اترك تعليقاً