صحة ورشاقة

العمل لـ 45 ساعة أسبوعيًا يهدد النساء بهذا المرض الخطير !

العمل لـ 45 ساعة أسبوعيًا يهدد النس...

محتوى مدفوع

كشفت دراسة كندية حديثة أن مداومة النساء في العمل على مدار 45 ساعة على الأقل كل أسبوع، يزيد من خطر إصابتهن بالنوع الثاني من داء البول السكري، وتبيّن في نفس الوقت أن هذا العدد من ساعات العمل يقي الرجال من هذا المرض! وتعد تلك الدراسة التي أُجريت على 7065 حالةً من الأشخاص العاملين، هي الأولى التي تنظر في تأثير ساعات العمل على خطر الإصابة بمرض السكري بأعداد كبيرة لدى الجنسين. واتّضح من نتائج الدراسة أنه وبينما يعمل طول فترة ساعات العمل على تقليل خطر إصابة الرجال، فإن العكس يحدث مع السيدات، حيث تزداد فرص إصابتهن بنسبة 63 %. وأوردت بهذا

كشفت دراسة كندية حديثة أن مداومة النساء في العمل على مدار 45 ساعة على الأقل كل أسبوع، يزيد من خطر إصابتهن بالنوع الثاني من داء البول السكري، وتبيّن في نفس الوقت أن هذا العدد من ساعات العمل يقي الرجال من هذا المرض!

وتعد تلك الدراسة التي أُجريت على 7065 حالةً من الأشخاص العاملين، هي الأولى التي تنظر في تأثير ساعات العمل على خطر الإصابة بمرض السكري بأعداد كبيرة لدى الجنسين.

واتّضح من نتائج الدراسة أنه وبينما يعمل طول فترة ساعات العمل على تقليل خطر إصابة الرجال، فإن العكس يحدث مع السيدات، حيث تزداد فرص إصابتهن بنسبة 63 %.

وأوردت بهذا الخصوص صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن الدكتورة ماهي غيلبرت-أويميت، الباحثة الرئيسية بالدراسة، قولها "يبدو أن الأمر يختزل في حقيقة أن السيدات العاملات لازلن يملن لتحمل تسيير الجزء الأكبر من أمورهن المنزلية من خارج مكان العمل.

وقد يبدو نفس الأمر بالنسبة للرجال لو كانوا في وظائف مماثلة، لكن من يعملون منهم أغلب الوقت تكون رواتبهم أعلى، ومناصبهم أرقى، ولا يكون لديهم سوى القليل من الأعمال المنزلية، مما يمنحهم الإحساس بالسعادة بعيدًا عن أي صورة من صور الإجهاد والتوتر، وبالتالي يتجنبون السكري على ما يبدو".

وتابعت الدكتورة ماهي بقولها "توقعت من جانبي تلك النتائج بالنسبة للسيدات لأن المسؤوليات المنزلية التي تقع على عواتقهن لا تزال أكبر بمقدار الضعف عن مسؤوليات الرجال، لذا نستشعر ذلك الفارق بينهن وبين الرجال فيما يتعلق بتلك المسألة".

اترك تعليقاً