صحة ورشاقة

انتبهي.. "مستعمرات" من البكتيريا والجراثيم في غرفتكِ!

انتبهي.. "مستعمرات" من البكتيريا وا...

محتوى مدفوع

مستعمرات من الجراثيم تنتشر حولنا بشكل لا يصدّق، ولأننا لا نراها، ولا ندري بوجودها بتاتاً، فهذا يكفي لاصابتنا بأمراض مستعصية. هل تخيلتِ مثلاً، أنْ تحتوي السجادة على حوالي 200 ألف نوع من البكتيريا لكلّ متر مربع؟ أو أنّ مقعد المرحاض يضمّ 4 آلاف ضعف من الجراثيم، لذا سنطلعكِ على بعض الأماكن في غرفة نومكِ، التي تحتوي على ملايين الأنواع من الجراثيم، وعليكِ الانتباه إليها. تقول كارولين فورتي، مديرة مختبر التنظيف في معهد جود هاوسكيتيشن: "لا يكمن الخطر في السجاد فقط، فقد تعلق الجراثيم على الأرضيات بسبب الأوساخ وحركة الأقدام، لذا عليكِ تنظيفها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، كما أنّ

مستعمرات من الجراثيم تنتشر حولنا بشكل لا يصدّق، ولأننا لا نراها، ولا ندري بوجودها بتاتاً، فهذا يكفي لاصابتنا بأمراض مستعصية.

هل تخيلتِ مثلاً، أنْ تحتوي السجادة على حوالي 200 ألف نوع من البكتيريا لكلّ متر مربع؟ أو أنّ مقعد المرحاض يضمّ 4 آلاف ضعف من الجراثيم، لذا سنطلعكِ على بعض الأماكن في غرفة نومكِ، التي تحتوي على ملايين الأنواع من الجراثيم، وعليكِ الانتباه إليها.

تقول كارولين فورتي، مديرة مختبر التنظيف في معهد جود هاوسكيتيشن: "لا يكمن الخطر في السجاد فقط، فقد تعلق الجراثيم على الأرضيات بسبب الأوساخ وحركة الأقدام، لذا عليكِ تنظيفها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، كما أنّ هناك أشياءً أخرى، عليكِ تنظيفها في غرفة نومكِ، وهي كالتالي":

الستائر

تعدّ الستائر ملجًأ آمنًا للجراثيم، وتوصي دونا غارلو، مديرة شركة جوس أند مين، بغسلها مرتين في السنة، أما إذا كانت قطنية فيكتفي بشطفها في الغسالة، وإذا كانت حريرية، أو مصنوعة من الكتان أو البوليستر، فلا بد من تنظيفها في المغسلة.

مقابض الأبواب

يقول الطبيب الميكروبيولوجي والأستاذ في جامعة أريزونا، تشارلز جيربا: "يحتوي مقبض باب غرفة نومك على عدد لا نهائي من الجراثيم، ويكمن الحل في غسل الأيدي المستمر بالماء الساخن والصابون، لأنه في حال لمستِ المقابض بيد ملوثة، فستبقى الجراثيم عالقة بها، تلوّث يديكِ في كلّ مرّة عند لمسها".

المرتبة

إذا تعدّى استخدام المرتبة 10 سنوات، فقد أصبحت مرتعاً للجراثيم الميتة، وما يزيد من تعقيد المشكلة وجود العثة والغبار عليها، ما يسبب الحساسية والأمراض، كالربو وسيلان الأنف والماء في العين، ويَنصح جون روكيل، مبتكر الوسادة الصحية، باستبدال المرتبة كل 8 سنوات.

المكياج

جرّب عدد من العلماء في جامعة لندن متروبوليتان، عددًا من المنتجات التجميلية القديمة مثل أحمر الخدود وأحمر الشفاه، والملمع وكريم الأساس والماسكرا، ووجدوا أنها مجتمعة تحتوي على كميات كبيرة من البكتيريا المسبّبة لالتهاب السحايا والعدوى العنقودية، لذا عليكِ بتجديد مستحضرات التجميل باستمرار، ويفضل وضعها خارج غرفة النوم.

الملابس المتسخة

ّتلتقط الملابس المتّسخة المتناثرة في كل مكان من غرفتكِ، الغبار والبكتيريا والعفن، وبدورها تؤثر على جهاز المناعة، وتتسبب في الكثير من الأمراض، تذكّري أن الحفاظ على نظافة غرفة نومكِ، سيقلّل من خطر الإصابة بالأمراض.

مفاتيح الاضاءة

وفقاً لمركز سي دي سي، تنتقل الأمراض من الأيدي إلى الجسم، لذا عندما نلامس الأسطح القذرة، فستكون سبباً كافيا للإصابة بالعديد من الأمراض، وعليه، نظِّفي مفاتيح الاضاءة مرّة كلّ أسبوعين على الأقل.

الحيوانات الأليفة

يقول الدكتور جيربا: "لا ننكر الفوائد الصحية التي يمنحها الحيوان الأليف في المنزل، لكن من ناحية أخرى يضر أكثر مما ينفع عند نومه في سريرك؛ نظرًا لما يحمله من البكتيريا، وأنصح بشراء سرير خاص بالحيوان الأليف في المنزل".

المفارش

وفقاً للخبراء، يعيش ملايين الأنواع من العث والغبار على المفارش، وللحدّ من هذه المشكلة، عليكِ بتغيير المفارش بشكل منتظم، فهي أرض خصبة للبكتيريا والجراثيم، ّوينصح بغسلها بالماء الساخن مرّة واحدة أسبوعيًا على الأقل.

الوسائد

تشير دراسة أجرتها شركة ،Amerisleep عام 2016، إلى تراكم البكتيريا بعدد يفوق المتعارف عليه آلاف المرات عن تلك الموجودة على قاعدة المرحاض، في حال تجاهلتْ تنظيفها مرة واحدة في الأسبوع، وينبّه جاك براون، الحاصل على الشهادة الفخرية في العلوم الحيوية الجزيئية في جامعة كانساس، إلى إمكانية حدوث الأمراض وانتقال العدوى من أكياس الوسائد المتسخة، واغسليها مرّة واحدة أسبوعيًا.

البيجامات

كشفت دراسة أجرتها شركة ،Ergoflex، إنّ هناك من ينامون بنفس البيجامة كل ليلة، لمدّة تصل لـ13 ليلة للرجال، و17 ليلة للنساء، وبالتالي يعيدون الجراثيم والبكتيريا المميتة كل ليلة لأجسامهم، بمجرّد ارتداء البيجامة مرّة اخرى، وبالتالي عليكِ بتغير البيجامة كل 3 أيام.

اترك تعليقاً