صحة ورشاقة

أمل جديد لمرضى الصداع النصفي: حقنة تقلل الإصابة بمعدل النصف

أمل جديد لمرضى الصداع النصفي: حقنة...

تمكن العلماء من إنتاج دواء يؤخذ على شكل حقنة من قبل المريض نفسه لتقليل الإصابة بالصداع النصفي بمعدل النصف، وسيتم طرحه في الأسواق قريبا بعد نجاح تجربته. ويطلق على الدواء اسم "أبونوماب" ويتم إعطاؤه على شكل حقنه مماثلة لحقن الأنسولين التي يستخدمها مرضى السكري وتمت تجربتها بنجاح في ألمانيا. وقال الدكتور أوي رويتر من جامعة "تشاريت" للطب في برلين: "تم تجربة هذه الحقنة على مرضى يعانون بشدة من الصداع النصفي لدرجة أن 4 أنواع أدوية رئيسة أخرى لم تؤد إلى أي تحسن في حالتهم". وأضاف: "أثبتت التجربة أن حقنة أرونوماب قللت معدل الإصابة الشهري بالصداع النصفي لدى حوالي ثلث المرضى

تمكن العلماء من إنتاج دواء يؤخذ على شكل حقنة من قبل المريض نفسه لتقليل الإصابة بالصداع النصفي بمعدل النصف، وسيتم طرحه في الأسواق قريبا بعد نجاح تجربته.

ويطلق على الدواء اسم "أبونوماب" ويتم إعطاؤه على شكل حقنه مماثلة لحقن الأنسولين التي يستخدمها مرضى السكري وتمت تجربتها بنجاح في ألمانيا.

وقال الدكتور أوي رويتر من جامعة "تشاريت" للطب في برلين: "تم تجربة هذه الحقنة على مرضى يعانون بشدة من الصداع النصفي لدرجة أن 4 أنواع أدوية رئيسة أخرى لم تؤد إلى أي تحسن في حالتهم".

وأضاف: "أثبتت التجربة أن حقنة أرونوماب قللت معدل الإصابة الشهري بالصداع النصفي لدى حوالي ثلث المرضى بأكثر من 50%؛ ما يعني تحسنا كبيرا في حياتهم".

ووفقا لصحيفة "مترو" البريطانية فإن الحقنة الجديدة سيتم تسويقها تجاريا باسم "إيموفيج"، وتقوم بإنتاجها شركة نوفارتيس السويسرية لصناعة الأدوية.

وقال الدكتور مارك تومز الباحث في فرع شركة نوفارتيس في لندن: "لم يكن هناك أي تقدم في علاج الصداع النصفي في فترة 20 سنة الماضية، والآن نفخر بأن نحقق هذا التقدم العلمي الذي سيخفف معاناة الملايين من الناس".

اترك تعليقاً