صحة ورشاقة

فتاة بريطانية تعيش برعب بسبب إصابتها بهذا المرض النادر

فتاة بريطانية تعيش برعب بسبب إصابته...

محتوى مدفوع

  حالة مأساوية لفتاة بريطانية تبلغ من العمر 13 عاما معرضة لخطر الوفاة في أي لحظة فقط إذا تعرضت لضربة أو خبطة واحدة من أي من زملائها أثناء اللعب في فناء المدرسة نتيجة إصابتها باضطراب وراثي نادر.   ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن والدة تلك الفتاة وتدعى كاث كارتر قولها إنها متخوفة من خطر فقدانها لابنتها ( لورين ستريبلينغ ) نتيجة إصابتها بلاضطراب نفسه الذي كانت تعاني منه خالتها وجدتها. ونوهت الصحيفة إلى أن لورين تعاني من متلازمة تعرف بمتلازمة "مارفان" التي تتسبب في الإصابة بمشكلات خطرة في القلب أو الرئتين ويتعين عليها نتيجة لذلك أن تتفادى كل ألعاب

 

حالة مأساوية لفتاة بريطانية تبلغ من العمر 13 عاما معرضة لخطر الوفاة في أي لحظة فقط إذا تعرضت لضربة أو خبطة واحدة من أي من زملائها أثناء اللعب في فناء المدرسة نتيجة إصابتها باضطراب وراثي نادر.

 

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن والدة تلك الفتاة وتدعى كاث كارتر قولها إنها متخوفة من خطر فقدانها لابنتها ( لورين ستريبلينغ ) نتيجة إصابتها بلاضطراب نفسه الذي كانت تعاني منه خالتها وجدتها.

ونوهت الصحيفة إلى أن لورين تعاني من متلازمة تعرف بمتلازمة "مارفان" التي تتسبب في الإصابة بمشكلات خطرة في القلب أو الرئتين ويتعين عليها نتيجة لذلك أن تتفادى كل ألعاب الاتصال في المدرسة.

وتخشى الأم من احتمالية وفاة ابنتها حال تعرضت لأي أذى من جانب زملائها في المدرسة بعدما هددوا بضربها لتصورهم أنها "تتظاهر" بإصابتها بتلك المتلازمة، وذلك رغم أطرافها الممدودة الدالة على الاضطراب.

ونوهت الصحيفة إلى أن المرض يمد ويطيل كل جزء بجسم لورين، وكذلك أصابعها وعظامها، ما يجعلها أكثر طولا من زملائها في المدرسة. واعترفت كاث، التي تعاني هي الأخرى من المتلازمة نفسها، أنها كانت تعلم أنها معرضة بنسبة 50 % لخطر نقل مرضها لأي من أبنائها بعد فقدانها شقيقتها ووالدتها في سن صغيرة، موضحة أنها كانت أنانية حين قررت إنجاب لورين.

وقد تمكن الأطباء المعنيون من تشخيص حالة لورين المرضية، اكتشاف إصابتها بالمرض النادر وهي ما تزال في سن الـ4 أشهر بالرغم من أن أعراض المرض لم تبدأ في الظهور إلا بعدما بلغت من العمر 7 أعوام.

اترك تعليقاً