بعد سن الثلاثين .. توقفي عن ارتداء الكعب العالي لهذه الأسباب

بعد سن الثلاثين .. توقفي عن ارتداء الكعب العالي لهذه الأسباب

آمال أحمد

يتغير جسم المرأة بمرور الزمن، وكلما تقدمت في السن تظهر اعتبارات جديدة تغير من العادات التي اتبعتها طيلة حياتها، فما كان مسموحًا في الماضي يصبح ممنوعًا في الحاضر، وما استطاعت أن تقوم به منذ سنوات، لا تستطيع القيام به في السنوات القادمة.

من هذا المنطلق، نتحدث اليوم عن ارتداء الكعب العالي بعد سن الثلاثين، هل هو مفيد أم الكعب المسطح أفضل منه لصحتك، وسنجيب عن هذا السؤال بحسب ما ورد في مجلة “شي نيوز”.

في منتصف العمر، تميلين أكثر للكعب المسطح، الذي يمنحك الراحة خاصة عند السير لمسافات طويلة، ولحسن الحظ هذه النوعية من الكعوب هي الاتجاه السائد في خطوط الموضة الحديثة، بأشكال متنوعة ومطرزة بطرق ابداعية جذابة.

ليس معنى ذلك أن كل أنواع الكعوب سيئة أو غير مريحة، فهناك أنواع من الكعوب لا تشعرين معها بالتعب أو الألم برغم ارتدائها لساعات طوال، وتسيرين بها لمسافات بعيدة، لأنها مصممة بطريقة خاصة تجعل مقدمة القدم في نفس اتجاه الكعب، ما يشعرك بالراحة، كما أنها لا تؤذي القدم أو تسبب التواءات الكاحل المعروفة .

ينصح الأطباء بارتداء الحذاء المسطح مثل البالرينا أو الكعب العالي الضخم المستوي بخط مستقيم مع مشط القدم، ولا تقلقي بشأن أناقة الستايل فهي متوفرة بكثرة بأشهر بيوت الأزياء مثل غوتشي وستيوارت ويتزمان وغيرها من الماركات العالمية، فضلاً عن الأحذية الرياضية التي تشبه الحذاء العادي والتي تجمع بين الراحة والأناقة في آن واحد، وهي متوفرة في أديداس وكافة الماركات الرياضية الأخرى.

وتذكري أن طبيعتك الفسيولوجية تتغير بمرور الزمن، فبعد أن كانت الكعوب المسطحة أبعد ما يكون عن اختيارك، ستجدينها هي الخيار الأمثل في المستقبل، فهي تضيف لك الثقة والراحة أكثر من الكعوب العالية، كما أنها سهلة في ارتدائها وتجنبك الآم الظهر المزعجة وتحسن من جلستك على المكتب لاستوائها على الأرض.

كما أنها أكثر كفاءة في أوقات العمل وتساعدك على تسريع خطوتك، للحاق بالاجتماعات الهامة في المواعيد المخصصة دون تأخير، وستشعرين أنك في كامل حيويتك وطاقتك، وتبذلين المزيد من الجهد دون عناء وكأنك فراشة تطير من زهرة لزهرة في رشاقة وخفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com
تاريخ النشر