صحة ورشاقة

موسيقى الهيب هوب بديل علاجي فعال لتمارين التأمل التقليدية

موسيقى الهيب هوب بديل علاجي فعال لت...

أضافت دراسة كبرى أجريت مؤخراً في الولايات المتحدة فائدة طبية جديدة للموسيقى بعدما تبين أنها تحظى بتأثيرات علاجية ليس فقط للروح وإنما للذهن والجسم كذلك. ونوه الباحثون الذين خلصوا لتلك النتيجة من خلال دراستهم التي أجروها في معاهد الصحة الوطنية الأمريكية NIH إلى أن نظم العناية بالمرضى بدأت تركز بشكل متزايد على استخدام الموسيقى، التي تستخدم أساسا لتهدئة من يعانون من ألم أو ضيق، وأنهم توصلوا مؤخرا إلى نتائج تفيد بأن هناك أنواعا  مختلفة من الموسيقى قد تكون قادرة على معالجة المشكلات الذهنية أو الجسدية في ذات الوقت. وأوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية بهذا الخصوص عن علماء أعصاب وباحثين متخصصين

أضافت دراسة كبرى أجريت مؤخراً في الولايات المتحدة فائدة طبية جديدة للموسيقى بعدما تبين أنها تحظى بتأثيرات علاجية ليس فقط للروح وإنما للذهن والجسم كذلك.

ونوه الباحثون الذين خلصوا لتلك النتيجة من خلال دراستهم التي أجروها في معاهد الصحة الوطنية الأمريكية NIH إلى أن نظم العناية بالمرضى بدأت تركز بشكل متزايد على استخدام الموسيقى، التي تستخدم أساسا لتهدئة من يعانون من ألم أو ضيق، وأنهم توصلوا مؤخرا إلى نتائج تفيد بأن هناك أنواعا  مختلفة من الموسيقى قد تكون قادرة على معالجة المشكلات الذهنية أو الجسدية في ذات الوقت.

وأوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية بهذا الخصوص عن علماء أعصاب وباحثين متخصصين تأكيدهم أن النتائج أظهرت لهم أنه قد بات بالإمكان الاستغناء عن تمارين التأمل التقليدية التي لطالما تم الاعتماد عليها لمعالجة بعض المشكلات الذهنية والنفسية، إذ ثبت لهم أن موسيقى الهيب هوب تؤدي الغرض تفسه، بعدما اتضح لهم أنها تحظى بجدوى علاجية مميزة على صعيد الصحة الذهنية للأشخاص.

ونوهت الصحيفة في السياق نفسه إلى أن برامج العلاج بالموسيقى وثَّقت فعليا العديد من الفوائد للمرضى، كما أنها شائعة وتحظى بانتشار كبير في أماكن من بينها "مستشفى ميدستار جورج تاون الجامعي" الموجود في العاصمة الأمريكية واشنطن.

اترك تعليقاً