صحة ورشاقة

هكذا يؤدي الإجهاد والتوتر إلى السمنة وزيادة الوزن‎

هكذا يؤدي الإجهاد والتوتر إلى السمن...

معروف للجميع أن الحياة المتوترة غير صحية. فعندما يكون فكرك مشغولاً بأشياء كثيرة، من الصعب أن تفكري بما تأكلين أو أن تمارسي الرياضة. لكن كيف يمكن للتوتر أن يجعل وزنك يزداد وكيف توقفين ذلك؟هذا ما تجيب عليه الدراسة والنصائح التالية: الإجهاد يمكن أن يقودك إلى تناول أي شيء يقع تحت يديك أو الاعتماد على الوجبات السريعة، ولكن زيادة الوزن المرتبطة بالإجهاد لها علاقة بالهرمونات. فعندما يكون الجسم تحت الضغط، يختل التوازن الهرموني، ما يؤدي إلى الاعتماد على الغذاء للحصول على الدعم العاطفي. الخلل الهرموني الكورتيزول، أو "هرمون التوتر"، هو هرمون يسيطر على مستويات الطاقة لديك، وعلى كمية الأنسولين في الجسم

معروف للجميع أن الحياة المتوترة غير صحية. فعندما يكون فكرك مشغولاً بأشياء كثيرة، من الصعب أن تفكري بما تأكلين أو أن تمارسي الرياضة. لكن كيف يمكن للتوتر أن يجعل وزنك يزداد وكيف توقفين ذلك؟هذا ما تجيب عليه الدراسة والنصائح التالية:

الإجهاد يمكن أن يقودك إلى تناول أي شيء يقع تحت يديك أو الاعتماد على الوجبات السريعة، ولكن زيادة الوزن المرتبطة بالإجهاد لها علاقة بالهرمونات. فعندما يكون الجسم تحت الضغط، يختل التوازن الهرموني، ما يؤدي إلى الاعتماد على الغذاء للحصول على الدعم العاطفي.

الخلل الهرموني

الكورتيزول، أو "هرمون التوتر"، هو هرمون يسيطر على مستويات الطاقة لديك، وعلى كمية الأنسولين في الجسم ويحافظ على مستويات السكر في الدم، تؤدي زيادته إلى زيادة الشهية. ولكن عندما يزيد الكورتيزول في أوقات الإجهاد البدني أو النفسي، فإن إفرازه يتغيروقد يكون اضطراب إفراز الكورتيزول هو السبب في زيادة الوزن.

هذا الخلل في الهرمونات له عواقب وخيمة على نظام التغذية واللياقة البدنية الخاصة بك، فتغير نمط إفراز الكورتيزول يبطئ عملية التمثيل الغذائي وزيادة الكورتيزول والأدرينالين مما يجعل جسمك غير قادر على حرق السعرات الحرارية والدهون والسكريات كالعادة. وبدلا من ذلك، فإنه يقوم بتخزينها حول البطن والوركين.

هرمونات الجوع والشبع

 

هناك هرمونات أخرى مهمة لعملية الهضم هي الغريلين والببتين، وهي الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالجوع والشبع. عندما تشعرين بالتوتر، يخفض جسمك مستويات الببتين ويزيد من مستويات الغريلين، وهذا يعني أنك ستشعرين بالجوع وتأكلين أكثر من الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية أكثر من احتياجات الجسم، مما يجعلك تراكمين مزيداً من الدهون حتى دون أن تلاحظي ذلك.

لكن الإجهاد المزمن لا يجعلك تشعرين بالجوع باستمرار فحسب، بل يجعلك ترغبين في تناول الأطعمة المليئة بالسكر والدهون، أية أطعمة غير صحية، مثل رقائق البطاطا والشوكولاته التي تزيد الوزن، وتزيد إفراز الهرمونات التي تهدئ التوتر، ما يخلق استجابة تجعلك تحاولين تكرارها مجدداً بمجرد الشعور بالإجهاد. بدلا من ذلك، حاولي تجنب هذه الأطعمة عندما تشعرين بالتوتر.

عواقب وخيمة

عدم التوازن الهرموني نتيجة الإجهاد له عواقب وخيمة على مستويات السكر في الدم بالنسبة للبعض، وقد يكون مشكلة خطيرة جداً، خاصة إذا كنت مصابة بالسكري، لأن الجسم عندما يكون تحت الضغط يصبح غير قادر على تنظيم مستويات الأنسولين. والنتيجة ستكون مزيدا من الدهون المخزنة في الجسم والتي عادة ما يتم تخزينها في البطن والوركين، وهو أمر محبط إذا كنت تحاولين الحفاظ على وزنك.

إذا كنت تشعرين بالقلق إزاء وزنك، أو تحاولين انقاصه، عليك إعادة النظر في نمط حياتك المتوتر. إبحثي عن الطرق التي يمكن أن تقلل من التوتر في حياتك وستدهشك السرعة التي يذوب فيها الشحم وتستعيدين فيها رشاقتك وتتحسن بها صحتك عموما.

اترك تعليقاً