صحة ورشاقة

أسترالية تخسر 40 كيلو من وزنها بواسطة الإنترنت.. ستذهلك صورها!

أسترالية تخسر 40 كيلو من وزنها بواس...

محتوى مدفوع

لم تكن تتخيل الفتاة الاسترالية، أش بيتروف، أن يزداد وزنها بهذا الشكل الكبير خلال فترة حملها الأولى وهي بعمر19 عاماً، حيث قفز وزنها من 45 كيلوغراماً في بداية الحمل إلى 95 في نهايته، وهو ما أدخلها في دوامة لإنقاص ذلك الوزن الزائد الذي ظلت محتفظة به حتى بعد حملها للمرة الثالثة. ومع هذا، فإن "أش" كانت مصرة على الخروج من ذلك الحصار النفسي والاكتئاب الذي كانت تشعر به طوال الوقت نتيجة وزنها الزائد، وبالفعل بعدما اكتشفت عن طريق الصدفة مجتمعاً صحياً للأمهات على شبكة الإنترنت، نجحت "أش"، وهي الآن أم لـ 3 أطفال وتبلغ من العمر 31 عاماً، في تحديث

لم تكن تتخيل الفتاة الاسترالية، أش بيتروف، أن يزداد وزنها بهذا الشكل الكبير خلال فترة حملها الأولى وهي بعمر19 عاماً، حيث قفز وزنها من 45 كيلوغراماً في بداية الحمل إلى 95 في نهايته، وهو ما أدخلها في دوامة لإنقاص ذلك الوزن الزائد الذي ظلت محتفظة به حتى بعد حملها للمرة الثالثة.

ومع هذا، فإن "أش" كانت مصرة على الخروج من ذلك الحصار النفسي والاكتئاب الذي كانت تشعر به طوال الوقت نتيجة وزنها الزائد، وبالفعل بعدما اكتشفت عن طريق الصدفة مجتمعاً صحياً للأمهات على شبكة الإنترنت، نجحت "أش"، وهي الآن أم لـ 3 أطفال وتبلغ من العمر 31 عاماً، في تحديث نمط حياتها وفقدان 39 كيلو غراماً من وزنها.

ونقلت عنها بهذا الخصوص صحيفة "ديلي ميل" قولها: "لم أكن أعيش وفق نمط حياة صحي قبل الإنجاب وكنت نحيفة ونحيلة للغاية، وحين حملت بطفلي الأول، كنت أتناول كميات كبيرة جداً من وجبات المطاعم الجاهزة والسريعة، بمعدل وجبتين في اليوم الواحد."

وأضافت: "كنت أحرص على تناول المشروبات الغازية، وبالفعل زاد وزني 50 كيلو جراماً في تلك المدة الزمنية القصيرة وحينها بدأ جسمي بالانتفاخ، وأصبت ببعض المتاعب النفسية كفقدان الثقة والاكتئاب".

ثم نوهت "أش" إلى أن حياتها بدأت تتغير بعد اكتشافها مجتمع Healthy Mummy على شبكة الإنترنت عن طريق الصدفة عام 2014، حيث بدأت تتعلم من خلاله أسرار وقصص نجاح بعض السيدات في رحلات تخلصهن من أوزانهن الزائدة.

وأوضحت "أش" بدأت حينها في الالتزام تماماً بتحدي صارم على مدار 28 يوماً، وبدأت أمارس الرياضة 3 مرات أسبوعياً، ولم أكن أثقل نفسي بالرياضة لكي لا أكره ممارستها.

وبالنسبة لنظام الوجبات الغذائية، فقد كان سهلاً للغاية، حيث واظبت على نوعية الأطعمة المغذية، وبدأت أقلل من نوعية الوجبات الجاهزة، والمشروبات الغازية التي استبدلتها بمشروبات السموذي والماء.

اترك تعليقاً