صحة ورشاقة

تمتعي بالحياة بعيداً عن الإرهاق والتوتر بهذه النصائح السحرية

تمتعي بالحياة بعيداً عن الإرهاق وال...

محتوى مدفوع

بعد أن بات الإرهاق والتوتر من أبرز سمات العصر الحالي نظراً لتسارع إيقاع الحياة واختلال أوجه التوازن بين الحياة الشخصية والحياة العملية، بات يتعين علينا ضرورة الاهتمام بالسيطرة على أنفسنا وحمايتها من مخاطر التوتر والإجهاد المستمر. ولضمان التمكن من تقليل الآثار النفسية والجسدية التي تنتج عن التوتر، يمكن لك سيدتي الاطلاع على النصائح الخمس التالية التي تعينك على تقليل مستويات التوتر. البدء بممارسة رياضة التأمل بعد اختيار النوع الملائم لنمط حياتك وإدراجه بصورة تدريجية في الروتين اليومي وذلك لضمان الاستفادة منها بأفضل صورة ممكنة. الاستعانة بالزيوت الأساسية التي تحظى بخواص مهدئة تساعد على الاسترخاء والهدوء. ممارسة الرياضة للاستفادة بدنياً، نفسياً

بعد أن بات الإرهاق والتوتر من أبرز سمات العصر الحالي نظراً لتسارع إيقاع الحياة واختلال أوجه التوازن بين الحياة الشخصية والحياة العملية، بات يتعين علينا ضرورة الاهتمام بالسيطرة على أنفسنا وحمايتها من مخاطر التوتر والإجهاد المستمر.

ولضمان التمكن من تقليل الآثار النفسية والجسدية التي تنتج عن التوتر، يمكن لك سيدتي الاطلاع على النصائح الخمس التالية التي تعينك على تقليل مستويات التوتر.

البدء بممارسة رياضة التأمل بعد اختيار النوع الملائم لنمط حياتك وإدراجه بصورة تدريجية في الروتين اليومي وذلك لضمان الاستفادة منها بأفضل صورة ممكنة.

الاستعانة بالزيوت الأساسية التي تحظى بخواص مهدئة تساعد على الاسترخاء والهدوء.

ممارسة الرياضة للاستفادة بدنياً، نفسياً وعاطفياً، إذ ثبت أن الرياضة تفرز هرمونات تساعد على تنشيط مشاعر السعادة، الرفاهية، الإنتاجية والهناءة النفسية.

الاستعانة بالمكملات الغذائية والأعشاب الطبيعية للتخلص من التوتر والقلق واضطرابات النوم والعمل على تحسين مستويات الطاقة وتخليص الجسم من السموم.

الحصول على قدر كاف من النوم لمنح الجسم ما يحتاجه من وقت للاستشفاء.

اترك تعليقاً