صحة ورشاقة

دراسة: الضغوطات التي تواجهينها في العشرينيات قد تُعَرِّضك لاحقًا للإجهاض

دراسة: الضغوطات التي تواجهينها في ا...

محتوى مدفوع

وجدت دراسة حديثة أن السيدات اللواتي يعانين طويلاً من الضغوط العصبية في العشرينيات من أعمارهن تتزايد لديهن احتمالات التعرض للإجهاض بعدها بسنوات بنسبة 42%. وقدَّمت تلك الدراسة، التي أجريت في كلية لندن الجامعية وجامعة تشجيانغ الصينية، أقوى الأدلة التي تثبت أن إصابة السيدات بالضغوط العصبية في بداية مرحلة البلوغ من الممكن أن تؤثر عليهن بعواقب وخيمة في مرحلة لاحقة من حياتهن. وأوضح الباحثون الذين أشرفوا على تلك الدراسة أن تلك الضغوط العصبية تنطوي على تحديات نفسية من بينها صدمات عاطفية، مشاكل اجتماعية، مخاوف بشأن الجوانب المالية، عدم وجود تفاهم بين الأزواج، ضغوط في العمل وحدوث إجهاض سابق. ولفت الباحثون في

وجدت دراسة حديثة أن السيدات اللواتي يعانين طويلاً من الضغوط العصبية في العشرينيات من أعمارهن تتزايد لديهن احتمالات التعرض للإجهاض بعدها بسنوات بنسبة 42%.

وقدَّمت تلك الدراسة، التي أجريت في كلية لندن الجامعية وجامعة تشجيانغ الصينية، أقوى الأدلة التي تثبت أن إصابة السيدات بالضغوط العصبية في بداية مرحلة البلوغ من الممكن أن تؤثر عليهن بعواقب وخيمة في مرحلة لاحقة من حياتهن.

وأوضح الباحثون الذين أشرفوا على تلك الدراسة أن تلك الضغوط العصبية تنطوي على تحديات نفسية من بينها صدمات عاطفية، مشاكل اجتماعية، مخاوف بشأن الجوانب المالية، عدم وجود تفاهم بين الأزواج، ضغوط في العمل وحدوث إجهاض سابق.

ولفت الباحثون في الوقت نفسه إلى أن النتائج أظهرت لهم أن العلاقة القائمة بين الضغوط العصبية والإجهاض ربما يكون مصدرها تفعيل وإفراز هرمونات التوتر، التي تؤثر بدورها على المسارات البيوكيميائية الضرورية بالفعل للحفاظ على الحمل.

اترك تعليقاً