صحة ورشاقة

هذا هو الاضطراب العاطفي الموسمي الذي يصيبك دون علمك!

هذا هو الاضطراب العاطفي الموسمي الذ...

محتوى مدفوع

لاشك أن تغير المواسم يؤثر قطعاً على مزاج الإنسان، فتجده في الصيف يشعر بالملل بسبب ارتفاع درجات الحرارة، ويضجر في الربيع، لاسيما في فترة الرياح الخماسينية، أما في الشتاء، فقد يشعر بالأرق والتعب إذا أصيب بنزلة برد شديدة. هذا التغير المفاجئ في الأجواء قد يصاحبه ما يسمى بالاضطراب العاطفي، والذي لا يفرق بين شتاء وصيف إذ يأتي في الفصلين. وكلا النوعين مرتبطان بتغير الفصول، بالذات بسبب الحرارة والضوء اللذين يمكن أن يؤثرا على حركة الساعة البيولوجية داخل الجسد؛ إذ هما المسؤلان عن تنظيم النوم والهرمونات. لذا يتوجب عليكِ رصد مصدر المشكلة، فعلى سبيل المثال، إذا كان الضوء هو مشكلتك، حاولي

لاشك أن تغير المواسم يؤثر قطعاً على مزاج الإنسان، فتجده في الصيف يشعر بالملل بسبب ارتفاع درجات الحرارة، ويضجر في الربيع، لاسيما في فترة الرياح الخماسينية، أما في الشتاء، فقد يشعر بالأرق والتعب إذا أصيب بنزلة برد شديدة. هذا التغير المفاجئ في الأجواء قد يصاحبه ما يسمى بالاضطراب العاطفي، والذي لا يفرق بين شتاء وصيف إذ يأتي في الفصلين.

وكلا النوعين مرتبطان بتغير الفصول، بالذات بسبب الحرارة والضوء اللذين يمكن أن يؤثرا على حركة الساعة البيولوجية داخل الجسد؛ إذ هما المسؤلان عن تنظيم النوم والهرمونات.

لذا يتوجب عليكِ رصد مصدر المشكلة، فعلى سبيل المثال، إذا كان الضوء هو مشكلتك، حاولي تجنبه قدر المستطاع أو اتبعي نظامًا معيناً كل يوم مثل التعرض للضوء نصف ساعة عند 6:30 صباحاً، والذهاب إلى النوم في أوقات ثابتة.

أما بالنسبة للحرارة في فصل الصيف، فعليك تشغيل جهاز التكييف وأخذ الحمامات الباردة، هذه الإجراءات الوقائية من شأنها أن تجعلك تتجنبين أعراض الاضطراب العاطفي وتغير المزاج الحاد، وهي أعراض مؤقتة تزول بمجرد زوال السبب.

اترك تعليقاً