احذري.. طريقة ارتداء ملابسك الداخلية قد تعرضك للإصابة بالأمراض

احذري.. طريقة ارتداء ملابسك الداخلية قد تعرضك للإصابة بالأمراض

آمال أحمد

الجميع يعرف مقولة “الشيء لزوم الشيء”، فبالفعل هناك أشياء ضرورية لتبقى أشياء أخرى على ما يرام، ففي حين تمدك ملابسك الداخلية بالراحة والثقة بالنفس، يمكنها أيضًا أن تكون سببًا في تدهور صحتك وشعورك بالرهبة أثناء وجودك في الأماكن العامة.

وبناء عليه، أحضرنا لك سيدتي رأي الخبراء بصدد ما يمكن أن تسببه لك ملابسك الداخلية من مشاكل صحية عند ارتدائها بطريقة خاطئة، حسبما جاء في صحيفة “نيويورك بوست”. الأمريكية.

وقد حددت أوكتافيا كانون، طبيبة النساء والتوليد في حديث مع مجلة “سيفنتين” الإجابة عن السؤال المهم: “لماذا يُعرض النساء صحتهم للخطر عند اختيار ملابسهم الداخلية بشكل خاطئ؟ على النحو التالي:

تجنبي السيور الجلدية: قد تعرضك ملابسك الداخلية لسخونة جسمك في غرفة النوم، لذلك فإن ارتداء البانتي ذي السيور الجلدية يمكن أن يضر بصحتك، لما تسببه تلك السيور من تكون البكتيريا التي بدورها ستدخل لجسمك من فتحة الشرج إلى المهبل، كما أنها غير مريحة عند الجلوس.

اختيار الملابس الداخلية القطنية: القطن خامة جيدة التهوية أكثر من الحرير أو غيرها من الخامات الأخرى، وتشير “كانون” إلى أن اختيار القطن هو الأمثل لأنه يوقف التقيحات التي تسببها الخامات الخشنة في الملابس الداخلية وبالتالي منع العدوى.

تغيير الملابس الداخلية بعد ممارسة الرياضة: عند أخذ حمامك بعد ممارسة التمارين لابد من تغيير “البانتي” لما علق به من رائحة العرق وبالتالي فهو مؤهل لحمل العدوى. وقد أوضحت “كانون” أن العفن والبكتيريا يعيشان في المكان الرطب والبيئة المظلمة الدافئة.

استخدام المنظفات غير المعطرة: من الجميل أن تشمي رائحة عطر تفوح من ملابسك ولكن عليك اختيار المنظفات غير المعطرة لأنها تسبب تهيج الجلد.

لا ترتدي ما لا يناسبك: وتابعت “كانون”: “قد يعجبك شكل هذا البانتي أو تميلين إلى ذاك، ولكن الأهم من الشكل هو راحتك عن طريق اختيار ما يناسبك دون الضغط على فخديك، وبالتالي تجنب تعرضك للالتهابات المهبلية والطفح الجلدي”.

لا تقلبي البانتي وتعيدي ارتداءه: عندما تقلبين البانتي من الداخل إلى الخارج بغرض إعادة ارتدائه مرة أخرى قد يتعرض الجسم وقتها لخطر الإصابة بالمرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com