هذه هي آثار حبوب منع الحمل دون الاستراحة بين علبتين

هذه هي آثار حبوب منع الحمل دون الاستراحة بين علبتين

حنين الوعري

إن كان اختيارك لوسيلة منع الحمل هي الحبوب، إذاً يرجح أنكِ تتناولينها باستمرار دون انتظار قدوم دورتك الشهرية. لكن كيف يمكن أن يؤثر هذا على جسمك؟ وما الذي يحدث عندما تأخذين علبتين من حبوب منع الحمل متعاقبتين؟

في العادة لا يدوم تأثير حبوب منع الحمل سوى لـ24 ساعة لأن الجسم يحطم هرمونات الحبوب على أساس يومي وهذا يفسر سبب حاجتكِ لأخذ حبة يومياً. لذلك، لا يوجد أي أثر تراكمي على أخذ الحبة، وتحديداً لا تتراكم الهرمونات بعد أخذ حبوب منع الحمل ذات الـ21 يوم.

لكن الأسئلة التي تتبادر لذهنك سيدتي هي:

هل أخذ حبوب منع الحمل بتعاقب ودون فترة لانتظار الدورة يؤثر على خصوبتك على المدى الطويل؟

في الحقيقة لا توجد أي أدلة تشير إلى أن معدل الخصوبة يتأثر على المدى الطويل باستمرار استخدام حبوب منع الحمل. وفي الواقع، تعود الخصوبة لمستواها الطبيعي بسرعة كبيرة وتحديداً بعد الانقطاع عن أخذ الحبوب لسبعة أيام. وهذا يفسر سبب حدوث الأحمال غير المخطط لها بعد فترة طويلة من الانقطاع عن تناول حبوب منع الحمل.

ماذا يحدث لبطانة الرحم عندما لا تنتظرين قدوم الدورة؟

تحتوي حبوب منع الحمل على نوعين من الهرمونات: الأسيتروجين والبروجسترون، ودور هرمون البروجسترون في الدورة الشهرية هو زيادة سماكة الرحم.

إذاً إذا تناولتي الحبوب لفترة أطول بمرتين (ستة أسابيع بدلاً من أسبوعين) منذ آخر دورة، ربما ستفترضين أن بطانة الرحم ستكون بضعف السماكة، مما ينتج عنه دورة شهرية أكثر غزارة بمرتين، أليس كذلك؟ في الواقع، الأمر ليس بهذه البساطة، لا توجد الكثير من الأدلة التي تربط بين عدد مرات تناول علبة حبوب منع الحمل بشكل متعاقب دون انتظار الحيض وبين غزارة الدم للدورة. وقد تعاني بعض النساء من نزول كميات أكبر من الدم بعد دورة أطول بينما لا تتأثر أخريات بذلك.

كيف يؤثر التدفق المستمر للهرمونات على بشرتك؟

مستويات هرمون الأستروجين العالية لها تأثير إيجابي على البشرة، وغالباً ما تستخدم لعلاج المشاكل الجلدية عند النساء مثل حب الشباب. وفي الواقع، أظهرت دراسة أجريت مؤخراً لتحديد آثار استخدام الحبوب بتعاقب ودون نزول الطمث لفترة طويلة قامت خلالها 625 امرأة بأخذ الحبوب لـ84 يوماً متعاقبين انخفاض في مشاكل الجلد.

كيف تؤثر هذه الحبوب على شعرك؟

من المعروف أن الهرمونات الجنسية لها أثر إيجابي هائل على الشعر، من خلال تشجيع النمو الصحي للشعر، وهذا هو سبب استخدام حبوب منع الحمل في بعض الأحيان لتقليل تساقط الشعر.

وعلى العكس، فإن النساء اللاتي في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث لديهن مستويات أقل من هرمون الأستروجين والذي يمكن أن يؤدي تدريجياً لترقق الشعر.

أما النساء الحوامل فتحتوي أجسادهن على مستويات أعلى من الأستروجين من المستويات الطبيعية ما ينتج عنه زيادة كثافة وقوة الشعر. لذلك من الناحية النظرية، فإن إطالة فترة التعرض لهذه الهرمونات سيكون له أثر إيجابي على الشعر. لكن لم يتم دراسة هذا الاحتمال بشكل مطوّل حتى اليوم لتأكيد النظرية.

هل تؤثر على الوزن؟

ليس هناك أدلة تشير إلى أن تناول الحبوب بشكل متعاقب يزيد الوزن، بل هي مجرد قضية جدلية.

لكن هل من الآمن تناول الحبوب بشكل متعاقب ؟

تعد أهم مخاطر تناول حبوب منع الحمل هي زيادة احتمالية الإصابة بتجلطات الدم التي تقود إلى تجلط الأوردة العميقة والتي قد تنتقل للرئتين أو الدماغ ما يسبب انسدادا رئويا أو سكتة دماغية. لكن أجريت الكثير من الدراسات على علاقة تناول الحبوب لفترة طويلة ولم توجد أي أدلة تثبت وجود تغير في نسبة احتمالية الإصابة بجلطة إن تناولت المرأة الحبوب لمرة أو مرتين أو ثلاثة متعاقبين.

لذلك بصورة عامة، لا توجد أي أدلة على وجود مخاطر أو سيئات من تناول الحبوب بشكل متعاقب. وبالتالي، الأمر متروك لك لتقرري ذلك بناءً على عدد المرات التي ترغبين بنزول الطمث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com